هاكر جزائريون يُعلنون قرصنة موقع الجيش

هاكر جزائريون يُعلنون قرصنة موقع الجيش

قالت مجموعة من “الهاكر” الجزائريين، إنها تمكنت من قرصنة مواقع “إسرائيلية” أمنية.

وأوضح القراصنة الجزائريون، أنهم تمكنوا من قرصنة موقع جيش الدفاع “الإسرائيلي” وعدد من مواقع الشرطة “الإسرائيلية” وخدمة تأجير السيارات داخل الأراضي المحتلّة، وفقا لما أفاد به موقع “سبوتنيك” الروسي.

وكشف منفّذو عملية القرصنة، أنهم نجحوا في استعادة ملايين المعلومات الشخصية والحساسة للصهاينة.

واستعاد المعنيون بالعملية، 10 جيغات من البيانات حول الضباط والجيش ومخططات الجيش الصهيوني.

وتتضمن البيانات، معلومات شخصية عن جنود جيش الدفاع الصهيوني بما في ذلك أسماء والديهم والتأمين الصحي والمنح الدراسية ومقتطفات من السجلات الجنائية.

ونشرت المجموعة الجزائرية للقراصنة عبر “تلغرام”، ملفات البيانات كدليل على نجاحها في العملية التي لم تؤكدها تل أبيب بعد.

يذكر أن الجزائر شعبا وحكومة، أعربت عن دعمها وتضامنها المطلق مع الشعب الفلسطيني، عقب العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وخرج الجزائريون، الخميس الماضي، في مظاهرات حاشدة في مختلف ولاية الوطن، نصرة لفلسطين.

من جهتها، قررت الدولة الجزائرية، بأمر من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إرسال مساعدات إنسانية هامة واستعجالية، إلى مطار العريش بجمهورية مصر العربية الشقيقة لإدخالها إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.

وتتمثل المساعدات الجزائرية في مواد غذائية وطبية وألبسة وخيم، سيتم إرسالها عن طريق جسر جوي مكون من العديد من الطائرات التابعة للقوات الجوية للجيش الوطني الشعبي، وفق ما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية.