ما حقيقة اعتماد بطاقة زرقاء في ملاعب كرة القدم؟

ما حقيقة اعتماد بطاقة زرقاء في ملاعب كرة القدم؟

انتشرت في الآونة الأخيرة، أنباء عن توجه الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لاعتماد بطاقة زرقاء في ملاعب كرة القدم إلى جانب البطاقات المعروفة “الصفراء” و”الحمراء”

وأثارت هذه الأنباء موجة جدل واسعة في الأوساط الكروية على المستوى العالمي، قبل أن تصدر “فيفا”، بياناً رسمياً، أنهت من خلاله اللغط الدائر حول إمكانية استخدام الحكام بطاقة زرقاء جديدة في المباريات.

ونفت “فيفا” الأخبار المتداولة بهذا الخصوص، حيث جاء في البيان “ما أشيع حول ما يسمى بالبطاقة الزرقاء في مستويات النخبة لكرة القدم، غير صحيح وسابق لأوانه”.

وأضاف البيان، “أي تجارب من هذا القبيل حال تنفيذها، يجب أن تقتصر على الاختبار بطريقة مسؤولة في المستويات الأدنى”.

وأشار “الفيفا” في ختام البيان، إلى حتمية التأكيد على هذا الأمر عند مناقشته في جدول أعمال مجلس الاتحاد (IFAB)، في الثاني من مارس المقبل

وكانت “تيليغراف” البريطانية، قد نقلت في وقت سابق خبر اعتماد “فيفا” للبطاقة الزرقاء خلال مباريات كرة القدم، كما قدمت تفاصيل العمل بها لدى الحكام.

وقالت تيليغراف، “إن البطاقة تمنح الحكم السلطة في المباراة لمعاقبة اللاعبين بالطرد لمدة 10 دقائق”.

وأوضحت “تيليغراف”، أن استخدام هذه البطاقة سيكون في الأخطاء التي تمنع الهجمات الواعدة، بالإضافة إلى الاحتجاجات على قرارات التحكيم.

وفي حالة تلقي اللاعب بطاقتين باللون الأزرق، سيحصل مباشرة على بطاقة حمراء، أو مزيج بين الصفراء و الزرقاء في مباراة واحدة، وفق ما أوضحته صحيفة “تيليغراف”.