محذّرا من التدخلات الأجنبية في إفريقيا.. مجاهد:

محذّرا من التدخلات الأجنبية في إفريقيا.. مجاهد:

اعتبر المدير العام للمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة، اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد، أن العالم اليوم يدار عبر الأزمات قصد إضعاف الدول العربية دول إفريقيا.

وشدّد الواء المتقاعد، على ضرورة العمل من أجل وقف هذه التدخلات في شؤون القارة الإفريقية.

وأبرز عبد العزيز مجاهد أن التدخلات الأجنبية من أبرز أسباب استمرار الأزمة الليبية لأزيد من 13 سنة .

ويرى مجاهد أنه يجب وضع مقاربة موضوعية وحذرة للنزاعات والقضايا الشائكة في القارة السمراء.

وأكد المتحدث، أنه لا يجوز الاستهانة بقوة الجزائر والتركيز فقط على السلبيات لأنها موجودة في كل مكان مشيرا إلى ضرورة التأكيد على أن الثورة الجزائرية ساهمت في تحرير نصف القارة الإفريقية، وفقا للإذاعة الوطنية.

ولفت مجاهد إلى أن قارة إفريقيا، أصبحت محل اهتمام كبير من القوى الرئيسية في العالم بسبب ثرواتها وموقعها الاستراتيجي.

وأبرز المدير العام للمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة، أن الجزائر سترافع من أجل ضرورة تسوية النزاعات داخل القارة بالطرق السلمية والحوار وبعيدا عن التدخلات الخارجية.

وأشار المتحدث إلى أن الجزائر دأبت على الدفاع عن هذه الرؤية كل المحافل الدولية منذ قرون.

وتأتي تصريحات مجاهد، في ظل تغيرات جديدة تشهدها منطقة الساحل الإفريقي.

وأجمع مراقبون أن هذه النغيرات تستهدف إضعاف الجزائر واستنزاف قدراتها العسكرية والاقتصادية.

وتحاول أطراف جديدة التدخل في ملف الساحل، على غرار الإمارات العربية المتحدة والمغرب والكيان الصهيوني.

وكالات / أوراس