“استقرار تونس من استقرار الجزائر”.. تنسيق محكم

“استقرار تونس من استقرار الجزائر”.. تنسيق محكم

بهدف تحصينها من مختلف التهديدات، شدّد وزير الداخلية، إبراهيم مراد، على ضرورة تأمين المناطق الحدودية المشتركة بين الجزائر وتونس.

في هذا السياق، دعا مراد، خلال افتتاح أشغال الدورة الأولى للجنة الثنائية لتنمية وترقية المناطق الحدودية الجزائرية التونسية، إلى ضرورة تأمين هذه المناطق خصوصا من الهجرة غير الشرعية.

بدوره قال وزير الداخلية التونسي، “إنّ استقرار تونس من استقرار الجزائر لذلك وُجب التنسيق المحكم بين مصالح أمن البلدين خاصة عبر الشريط الحدودي”.

وتجدر الإشارة، إلى أنّه افتُتحت اليوم الإثنين، أشغال الدورة الأولى للجنة الثنائية لتنمية وترقية المناطق الحدودية الجزائرية التونسية، برئاسة وزير الداخلية إبراهيم مراد ونظيره التونسي كمال الفقي.

يذكر، أنّ الجزائر وتونس كانتا قد اتفقتا في وقت سابق على التعاون عسكريا من أجل تأمين الحدود البرية، ومحاربة الهجرة غير شرعية.

وللإشارة، فإنّ ملف محاربة الهجرة يمثّل أحد أبرز الملفات الراهنة التي تثير القلق على أمن الحدود، وفي الفترة الأخيرة تبدي تونس قلقاً من تزايد وصول مهاجرين أفارقة عبر الحدود البرية مع الجزائر.

إيمان مراح