نحو إطلاق أكبر محطة لتوليد الكهرباء في الجزائر

نحو إطلاق أكبر محطة لتوليد الكهرباء في الجزائر

أعلن وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، الخميس، إطلاق أكبر محطة لتوليد الكهرباء في الجزائر.

وكشف محمد عرقاب، أنه سيتم إطلاق المحطة، شهر ماي المقبل.

ويتعلّق الأمر بمحطة توليد الكهرباء بـ”سوناكتار” في ولاية مستغانم.

وتبلغ مساحة المحطة ذاتها، 40 هكتارا في حين يشتغل فيها حاليا 1500 عامل.

ومن المرتقب أن يرتفع عدد عمال المحطة إلى حوالي 2500.

ومن المنتظر أن يساهم هذا المشروع الطاقوي، في تزويد الولايات المجاورة لولاية مستغانم على غرار وهران ومعسكر بالطاقة الكهربائية.

ويبلغ معدّل إنتاج المحطة، 1450 ميغاواط.

وتمتلك الجزائر محطات عدة لتوليد الكهرباء، تعمد على 4 منها بشكل أساسي.

وتُعتبر محطة توليد الكهرباء في المنطقة الصناعية بلارة، أكبر المحطات في الجزائر، إذ تصل طاقتها الإنتاجية إلى 1600 ميغاواط.

وتليها محطة حجرة النص التي تعمل بنظام الدورة المركبة وتبلغ طاقتها الإنتاجية 1227 ميغاواط.

وتحل محطة رأس جنات، في المركز الثالث كواحدة من أكبر محطات توليد الكهرباء في الجزائر، بإنتاج 1200 ميغاواط.

وتُعتبر محطة “تارقة”، رابع محطة متخصصة في المجال ذاته في الجزائر بطاقة إنتاجية تصل إلى 1200 ميغاواط، تلتها محطة كدية الدراوش التي تُنتج نفس الكمية.

يذكر أن الجزائر، تراهن على تصدير فائضها من الطاقة الكهربائية إلى القارة الأوروبية.

وكشف وزير الطاقة محمد عرقاب، أن الجزائر تدرس بجدّية مشروع الربط الكهربائي مع أوروبا، مشيرا إلى طرح جميع الحلول الطاقوية على شركاء الجزائر لاسيما في القارة الأوروبية، من أجل تزويدهم بالطاقة بمختلف أنواعها، بما في ذلك الكهرباء.