لمكافحة المخدرات المهرّبة من المغرب.. تعاون

لمكافحة المخدرات المهرّبة من المغرب.. تعاون

تعتزم الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية، التعاون في مجال مكافحة المخدرات، التي تعاني منها الجزائر خصوصا بسبب تهريبها من المغرب عبر الحدود.

وخلال اللقاء الذي جمع الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية لوناس مقرمان، ومساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بالمكتب الدولي لمكافحة الاتجار بالمخدرات وإنفاذ القانون تود روبنسون، اتفق الطرفان على التعاون في هذا الشأن.

وناقش الطرفان آفاق تمتين التعاون الجزائري الأمريكي في مجال تعزيز قدرات المؤسسات الجزائرية المسؤولة عن مكافحة تهريب المخدرات.

وحسب الصدر ذاته، فإنّ هذه الزيارة تندرج أيضا، “في إطار تحقيق الأهداف التي حددها رئيسا دبلوماسية البلدين، لا سيما عقب الزيارة التي أجراها وزير الشؤون الخارجية، أحمد عطاف، إلى واشنطن في أوت 2023.

ويضاف إلى ذلك، “مخرجات الدورة السادسة للحوار الاستراتيجي بين البلدين والتي عقدت في 11 أكتوبر 2023 في واشنطن”.

تجدر الإشارة، إلى أنّ مفارز الجيش الوطني الشعبي، تعلن مرارا حجز كميات من المخدرات المهرّبة من المغرب

ويذكر، أنّ أعضاء مجلس الأمة كانوا قد صادقوا شهر أفريل الماضي على القانون المتعلق بالوقاية من المخدرات والمؤثرات العقلية وقمع الاستعمال والاتجار غير المشروعين بها، الذي يرتكز على وضع “استراتيجية وطنية” للوقاية من هذه الجرائم، يعدها الديوان الوطني لمكافحة المخدرات وإدمانها.

وينصّ القانون ذاته، على “عقوبات مشددة قد تصل إلى 30 سنة سجنا على المتاجرة في المواد المخدرة وكل ما يتعلق بها من أفعال خطيرة، إذا كان الفاعل موظفا عموميا سهلت له وظيفته ارتكاب الجريمة، وترتفع العقوبة إلى السجن المؤبد في حال ارتكبت هذه الأفعال من قبل جماعة إجرامية منظمة”.