رفعوا مطالب هامة.. فقهاء الجزائر يطالبون بطرد

رفعوا مطالب هامة.. فقهاء الجزائر يطالبون بطرد

أصدر علماء وفقهاء ودعاة الجزائر، بيانا حول ما يجري في غزة.

ودعا الموقّعون على البيان، كل المسلمين ممن لهم فضل مال أن يجاهدوا مع إخوانهم، وأن يسهموا بما يقدرون عليه مما زاد على نفقتهم الواجبة على أنفسهم وأهلهم.

وأضاف البيان الذي اطّلعت عليه منصة “أوراس”: “نوجّه الموسرين إلى أن أحقّ الأصناف بمال الزكاة اليوم، هم أهل غزة الذين اجتمع فيهم وصفا الفقر والجهاد”.

ودعا فقهاء الجزائر، أصحاب المنابر الإعلامية إلى تسخيرها في الدعم الإعلامي لإخواننا في غزة، مشيرين إلى أن الجهاد باللسان من الجهاد بالنفس، و”الإعلام اليوم أصبح ساحة لحرب الناعمة”.

ولفت الفقهاء، إلى أن نصرة غزة إعلاميا يمكن أن تكون بالتعريف بالقضية ونشر الحقائق وفضح الأكاذيب والإرجاف وضخّ دماء الحماسة في قلوب المسلمين.

ودعا البيان إلى مربّي النشء على ترسيخ قضية غزة والأقصى في قلوب أبناء الأمة.

كما طلب البيان من أئمة المساجد والإدارات الوصية عليها، بالقيام بواجب الوقت تجاه نازلة المسلمين من إحياء لسنة قنوت النازلة والدعاء، وتكثيف الدروس لنصرة القضية الفلسطينية.

وأضاف البيان: “ندعو كل ذي قلم أن يحمله بحقّه وكل ذي علم أن يعرف لله حقه فيما علّمه، وكل ذي نظر وفقه وفكر وثقافة يقدر على الكتابة في القضية أن يحرّر ويشارك وينشر”.

وطلب فقهاء الجزائر من السلطات العليا في البلاد، الترخيص للفعاليات التي من شأنها نصرة القضية ووسيلة من وسائل إبقائها حية في المجتمع، “وهو ما يقتضيه الموقف الرسمي الراسخ للدولة الجزائرية المتمثل في نصرة القضايا العادلة والقضية الفلسطينية على رأسها.

كما شدّد البيان، على ضرورة طرد سفراء الدول الحليفة والداعمة للصهاينة في عدوانهم وإجرامهم.

ووقّع البيان 35 داعيا وعالما وفقيها جزائريا.