الأمم المتحدة تُثمّن الدور “الإيجابي” للجزائر

الأمم المتحدة تُثمّن الدور “الإيجابي” للجزائر

اجتمع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف، في ختام مهمته إلى نيويورك بالأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

و نقل أحمد عطاف، لغوتيريش تحيات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مجدداً التعبير عن تقدير ودعم الجزائر لجهوده ومساعيه الرامية لوضع حد للعدوان الغاشم وللمأساة الإنسانية التي يتعرض لها الأشقاء الفلسطينيون في قطاع غزة المحاصر.

من جهته، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بالدور الإيجابي الذي تضطلع به الجزائر في محيطها الإقليمي، وبمساهمتها من موقعها كعضو غير دائم بمجلس الأمن في الدفع لإيجاد حلول سلمية لكل هذه الأزمات التي تعصف بالأمن والاستقرار إقليميًا ودوليًا.

وحمَّل غوتيريش، عطاف نقل تحياته وتقديره لرئيس الجمهورية، معرباً عن تطلعه لتجدد اللقاء به.

وشكل اللقاء فرصة لاستعراض تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذا مستجدات الأزمات في كل من ليبيا ومنطقة الساحل الصحراوي، إلى جانب قضية الصحراء الغربية.

للإشارة، استهل وزير الخارجية كلمته في اجتماع مجلس الأمن حول فلسطين بالرسالة التي بعثها الرئيس تبون للأمين العام للأمم المتحدة.

وقال عطاف: “هي رسالة تقدير وامتنان للأمين العام، أنطونيو غوتيريش، ولكافة هيئات منظومة الأمم المتحدة على ما بادروا به ولا يزالون، من أجل تخفيف المآسي التي تطال غزة، وتضميد جراحها، وإيقاف نزيفها.

وأشار رئيس الدبلوماسية الجزائرية، إلى أن الرسالة تُمثّل كذلك رسالة دعم وتقدير لهم، نظير جهودهم الحثيثة رغم ما يتعرضون له من طعن في مصداقيتهم ومساس بسلطتهم، ومن استفزازات وابتزازات من لدن احتلال لا يرى لجبروته ولطغيانه حدودا.

وتابع: “للأمين العام كل التشجيع والاحترام منا، وكلنا خشوع وإجلال وإكبار أمام أرواح من خدموا الإنسانية تحت راية الأمم المتحدة، وسقطوا في غزة دفاعاً عن أسمى قيمها وأرقى مُثُلِها”.

أميرة خاتو

متحصّلة على ماستر في علوم الإعلام والاتصال من جامعة الجزائر 3، صحفية مهتمة بالشأن السياسي والاقتصادي، وصانعة محتوى رقمي هادف