مجلس الأمن يعتمد بيانا بادرت به الجزائر رغم

مجلس الأمن يعتمد بيانا بادرت به الجزائر رغم
(اخر تعديل 2024-05-11 12:14:04 )

اعتمد مجلس الأمن، بالإجماع، بيانا صحفيا تقدمت به الجزائر.

ويدعو البيان الصحفي الجزائري، إلى إجراء تحقيقات فورية ومستقلة وشاملة وشفافة ونزيهة، لتحديد الظروف وراء المقابر التي ما تزال تكتشف بقطاع غزة والتي تعكس الصورة الحقيقية والبشعة لآلة القتل الصهيونية.

ويُعرب أعضاء مجلس الأمن في البيان، المُعتمد عن قلقهم العميق إزاء التقارير التي تفيد باكتشاف مقابر جماعية في مستشفى ناصر ومستشفى الشفاء في غزة والمنطقة المحيطة بهما أين دفنت مئات الجثث، من بينهم نساء وأطفال وشيوخ.

ويُشدد البيان على ضرورة السماح للمحققين بالوصول دون عوائق إلى جميع مواقع المقابر الجماعية في غزة.

كما شدد أعضاء الهيئة ذاتها، على ضرورة المساءلة عن انتهاكات القانون الدولي مجددين مطالبتهم بأن تمتثل جميع الأطراف امتثالا صارما لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ونوه البيان، بأهمية تمكين العائلات من معرفة مصير أقاربها المفقودين وأماكن وجودهم وفقا لأحكام القانون الدولي الإنساني.

كما يطالب مجلس الأمن، في البيان، على ضرورة أن تنفذ جميع الأطراف قرارات مجلس الأمن 2728 (2024) و2720 (2023) و2712 (2023) تنفيذا فوريا وكاملا من أجل رفع معاناة الشعب الفلسطيني.

وأكدت وكالة الأنباء الجزائرية، أن اعتماد البيان جاء بفضل جهود حثيثة ومشاورات ومفاوضات مكثفة قادتها الجزائر بنيويورك مع أعضاء مجلس الأمن ومع الجانب الفلسطيني.

ولفتت الوكالة إلى أن الجزائر ألحّت خلال المفاوضات على أن تكون التحقيقات في هذه الجرائم الشنيعة فورية ومستقلة وشاملة وشفافة ونزيهة.

واصطدمت التحركات الجزائرية باعتراض بعض الأطراف ومناورات ممثلي الاحتلال بالأمم المتحدة، لتنتصر الجزائر بفضل إصرارها على موقفها.