وزير الخارجية الروسي يكشف تفصيلا تاريخيا بخصوص

وزير الخارجية الروسي يكشف تفصيلا تاريخيا بخصوص

تحدّث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن تاريخ العلاقات الجزائرية الروسية.

وكشف وزير الخارجية الروسي، أن روسيا تنمّي علاقات وثيقة مع الجزائر في جميع المجالات منذ إعلانها جمهورية ديمقراطية شعبية مستقلّة.

ولفت سيرغي لافروف، في حديثه لقناة “روسيا اليوم”، إلى أن موسكو اعترفت بالجمهورية الجزائرية قبل أن يتم إعلانا رسميا بـ3 أشهر.

وقال: “اعترفنا بهذه الحكومة باعتبارها حكومة جديدة مباشرة بع أن أنهى الجزائريون الحكم الاستعماري في مارس 1962.

وأشار المتحدث، إلى أن روسيا دعمت الجزائر في نضالها ضدّ الاستعمار ومن أجل الحرية والاستقلال.

وبالعودة إلى واقع العلاقات بين الجزائر وروسيا، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤخرا، أن بلاده تقدر المسار السياسي المتوازن للجزائر.

وأكد فلاديمير بوتين، أن التعاون الثنائي بين البلدين يتقدم بوتيرة جيدة، لافتا إلى أن موسكو تعتزم تكثيف التنسيق مع الجزائر بشأن القضايا الحالية على الساحتين الدولية والإقليمية، وفقا لما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية.

وقال الرئيس الروسي، خلال مراسم تسلم أوراق اعتماد مجموعة من السفراء الجدد، من بينهم سفير الجزائر بموسكو، إن العلاقات الإنسانية بين البلدين تتوسع باستمرار.

وكشف أن بلاده بالطبع ستكثف التنسيق مع الشركاء الجزائريين بشأن القضايا الحالية على الساحتين الدولية والإقليمية.

وأبرز المتحدث، أن التعاون التجاري والاقتصادي الروسي الجزائري يتقدم بوتيرة جيدة، بحيث يتجاوز حجم التجارة البينية ملياري دولار.

يذكر أن الجزائر جاءت في قائمة الشركاء التجاريين العرب في القارة الإفريقية، الرئيسيين لروسيا.