وزير التجارة يؤكد أن هناك مؤامرات خبيثة تحاك ضد

وزير التجارة يؤكد أن هناك مؤامرات خبيثة تحاك ضد

كشف وزير التجارة، الطيب زيتوني، أنّ هناك مؤامرات ومخططات خبيثة تحاك ضدّ الجزائر.

في هذا السياق، قال الوزير “إنّ الجيل الحالي من التجار والحرفيين والاقتصاديين أصبحوا على قدر كبير من الوعي بما يُحاك ضد الجزائر من مؤامرات ومخططات خبيثة”.

وأوضح زيتوني، في كلمة قرأها نيابةً عنه الأمين العام للوزارة الهادي بكير، أن “مواجهة هذه المؤامرات والمخططات تستوجب من الجميع تعاضد الجهود وتكثيفها لتعزيز الأمن الاقتصادي والانخراط القوي في مساعي تعبئة عناصر قوة الجزائر”.

وعلى هامش أشغال الدورة الخامسة للمجلس الوطني للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، تحدّث زيتوني عن نضالات الرعيل الأول من التجار والحرفيين الجزائريين في محاربة الاستعمار.

وشدّد المسؤول نفسه، في هذا السياق، على ضرورة “محافظة هذه المنظمة النقابية العريقة أن تحافظ على استمرار رسالة الشهداء والمجاهدين الذين كتبوا ميلادها”.

ولفت وزير التجارة، إلى الإصلاحات التي حققها أعضاء المجلس الوطني للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، لتجاوز تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد الوطني.

وقال في هذا الصدد “يحقّ لهم اليوم الاعتزاز والافتخار بما تحقّق والتخلص من تبعية التسيير البيروقراطي للملفات الاقتصادية، بفضل المقاربة الشاملة التي اعتمدها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون”.

ودعا زيتوني، التجّار والحرفيين إلى مواكبة التحولات الاجتماعية وتعزيز الإصلاحات الاقتصادية والخيارات الكبرى للدولة، التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد، وإرساء نمو أكثر قدرةً وقابليةً للتعزيز وتنشيط مجتمع الأعمال وزيادة الاستثمار الخاص وتفعيل القدرات التصديرية والبحث المستمر عن الفرص والأسواق الخارجية.