الاتحادية الموريتانية تحرم “فاف” من خدمات عبدو

الاتحادية الموريتانية تحرم “فاف” من خدمات عبدو

قطعت الاتحادية الموريتانية لكرة القدم الطريق أمام نظيرتها الجزائرية “فاف”، للتعاقد مع المدرب القمري أمير عبدو للإشراف على المنتخب الجزائري.

ومددت الاتحادية الموريتانية للعبة عقد مدرب منتخبها الوطني أمير عبدو إلى غاية عام 2024، حارمة بذلك هيئة “فاف” من احتمال خطفها خدمات المدرب القمري ليكون خليفة لبلماضي.

وكانت العديد من وسائل الإعلام الجزائرية قد روجت لسعي الاتحاد الجزائري لكرة القدم، إلى التعاقد مع مدرب منتخب موريتانيا، بعد إخفاق المنتخب الجزائري في نهائيات “كان” 2023.

ويعد المدرب أمير عبدو أحد أسباب المشوار المخيب، لكتيبة “الخضر” في نهائيات العرس القاري، بعدما قاد أشباله للفوز على أشبال بلماضي، في ختام دور المجموعات من “كان” كوت ديفوار.

وبعد الخروج المخيّب لرفاق القائد رياض محرز من نهائيات المعترك الإفريقي بكوت ديفوار، قرر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم الإطاحة بالمدرب جمال بلماضي.

وباشرت هيئة “فاف” رحلة البحث عن خليفة الناخب الوطني جمال بلماضي، بتشكيل لجنة مكونة من تقنيين وطنيين يدرسون سيرا ذاتية لمدربين عدة.

واجتمعت يوم أمس الخميس، اللجنة التي شكلتها الاتحادية الجزائرية، من أجل تقليص قائمة حملت اسم حوالي 35 مدربا، وحصرها في بعض الأسماء ليكون أحدها خليفة لبلماضي.

ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم اسم المدرب الجديد لمنتخب الجزائر، بتاريخ الـ22 فبراير الحالي، مباشرة بعد اجتماع للمكتب الفيدرالي، حسب ما كشفه موقع الخبر، الأسبوع الحالي.

وسيكون خليفة الناخب الوطني جمال بلماضي، أمام مهمة إكمال مشوار تصفيات نهائيات كأس العالم 2026، ومباشرة رحلة التأهل إلى “كان” المغرب 2025.