حزب العمال يحتج على عملية المصادقة على استمارات

حزب العمال يحتج على عملية المصادقة على استمارات
(اخر تعديل 2024-06-21 18:49:04 )

أعلن حزب العمال، اليوم الجمعة، تقديم شكوى حول سيرورة عملية المصادقة على استمارات الترشح لرئاسيات 7 سبتمبر 2024.

جاء ذلك في رسالة وجهها الحزب إلى رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وجاء في بيان للحزب: “عكس التصريحات والإعلانات التي تؤكّد جاهزية البلديات لاستقبال المواطنين الموقّعين على استمارات الترشح، سجلنا غياب الظروف المادية والتقنية منذ التاسع من جوان”.

وأضاف أنه “كان من المفروض أخذ كل التدابير الضرورية قبل الانطلاق الرسمي لعملية جمع التوقيعات”.

وسجل حزب العمال “جملة من الاختلالات” عرقلت عملية المصادقة على استمارات الترشح للاستحقاق الانتخابي.

وذكر حزب المترشحة لويزة حنون أن معظم بلديات الوطن عرفت طيلة الأسبوع الأوّل من العملية، انقطاع تدفق الإنترنت على علاقة بتنظيم امتحانات شهادة البكالوريا، وغياب تنظيم مداومات في نهاية الأسبوع وأيام العيد.

وأشار إلى وجود “تأخر في تعيين الموظفين المخوّلين قانونا للمصادقة على الاستمارات وتسليمهم الأختام إلى غاية يوم 19 جوان الجاري”.

وأعرب الحزب عن انزعاجه من إقصاء المواطنين الحاملين لبطاقة تعريف وطنية غير بيومترية لعدم حملها رقم التعريف الوطني.

وأوضح أن كل هذه المشاكل المادية والتقنية أدّت إلى تعطيل مجحف لعملية المصادقة على الاستمارات.

واشتكى حزب العمال من عدم تحصل المسجلين الجدد في القائمة الانتخابية أو الذين غيروا مقر سكناه على أرقام تسجيلهم إلاّ بعد 15 يوما حسب موظفي البلديات ممّا قد يتسبّب في إقصائهم من عملية جمع التوقيعات، يضيف المصدر.

وأشار الحزب إلى أن ولاية قسنطينة “لم تنطلق بها عملية التصديق في كل بلديات الولاية إلى غاية يوم الخميس 20 جوان 2024″،. كما أن بلدية الصومعة بولاية البليدة، “أجبر الموقعون الذين تقدموا إلى البلدية صباحا للعودة مساء لتصديق استماراتهم بسبب انقطاع شبكة الأنترنيت و/أو عدم تعيين المكلف بالتصديق على الاستمارات”.

ولفت إلى وجود اختلالات بكل من ولاية الطارف، وبلدية المحمدية بالجزائر العاصمة، وبلدية الجزائر الوسطي، وبلدية بئر خادم.

وأكد أن هذه العراقيل بمثابة تعجيز للمواطنين والمواطنات الراغبين في المشاركة في العملية الانتخابية مما يغذي التشكيك فيها، داعيا إلى اتخاذ إجراءات لوضع حد لهذه الاختلالات.