اكتشاف كنز نقدي بولاية بجاية

اكتشاف كنز نقدي بولاية بجاية

تمكن مجموعة من الباحثين الجزائريين من اكتشاف كنز نقدي بولاية بجاية.

وكشف مصدر من الباحثين الأثريين، المشاركين في العملية، لمنصة “أوراس”، أن مجموعة من الباحثين من جامعة الجزائر 2، يتقدمهم البروفيسور أرزقي بوخنوف، رئيس الحفرية ومجموعة من طلبة الماستر والليسانس والدكتوراه، اكتشفوا كنزا نقديا بالموقع الأثري ملاكو “بيترا قديما” ببجاية.

وتمت العملية في إطار حفرية أثرية مرخصّة.

وأفادت المصادر المتاحة أن عملية البحث والتنقيب مازالت متواصلة.

وفي الوقت الذي لم يتم الإعلان فيه عن المصدر التاريخي للكنز، يجدر الذكر أن ولاية بجاية، أقام فيها الفينيقيون والرومان والوندال والبيزنطيون، كما أنها شكلت إحدى كبريات الدول الإسلامية المؤثرة في منطقة شمال إفريقيا، آنذاك.

وشهر جوان الماضي، أعلنت وزارة الثقافة، اكتشاف كنز نقدي بولاية سوق أهراس يعود إلى قرون قديمة.

ووفق ما جاء في بيان للوزارة، فإن المجموعة النقدية التي عُثر عليها متكونة من 1140 قطعة منها ما تعود إلى القرن الرابع ميلادي، ومنها ما تعود إلى الفترة البيزنطية أي القرن 6 ميلادي.

واكتُشف هذا الكنز، بأحد معالم الموقع الأثري “مادور” ببلدية مداوروش الذي أُطلق عليه مدير الحفرية اسم المعلم الجوفي، وذلك من خلال الحفريات التي تم الترخيص لها من طرف وزارة الثقافة تحت إشراف المختص في علم الآثار القديمة بجامعة الجزائر 2، معهد الآثار، الدكتور إبراهيم بورحلي.

من جهته، كشف الأمين العام لوزارة الثقافة والفنون، زهير بلالو، مؤخرا، أنه تم استرجاع أكثر من 50 ألف قطعة أثرية منذ إنشاء مديرية الحماية القانونية للممتلكات الثقافية وتثمين التراث الثقافي سنة 2005.