قضية جمال بلماضي و”الفاف”.. السلطات العليا

قضية جمال بلماضي و”الفاف”.. السلطات العليا

مازالت قضية المدرب جمال بلماضي و”الفاف” محلّ جدل وغموض منذ الإقصاء الأخير للمنتخب الوطني من “كان” 2023، فبينما أكدت الـ “فاف” أن مشوار بلماضي انتهى رسميا مع كتيبة “الخضر” غير أنّها لم تتوصل إلى حدّ الساعة إلى اتفاق نهائي مع المدرّب.

ووفق ما كشفت مصادر خاصة من الاتحاد الجزائري لكرة القدم، لموقع “العربي الجديد”، فإن رئيس “الفاف” وليد صادي “ينتظر موقف جمال بلماضي من ذلك البيان، وما إذا كان المدرب الجزائري سيقبل الجلوس على طاولة المفاوضات والبحث عن الصيغة المناسبة التي يمكن بيها فسخ عقده الذي يمتد حتى عام 2026”.

يذكر، أنّ “الفاف”، كشفت في بيانها أنّ صادي استدعى جمال بلماضي بمدينة بواكي لتقييم مشاركة الجزائر في الكان وتم الاتفاق على الطلاق بالتراضي.

وأضاف البيان، “غير أنه وبعد العودة إلى أرض الوطن في اليوم الموالي رفض بلماضي التوقيع على اتفاق الطلاق بالتراضي وانسحب بشكل مفاجئ عكس بقية أعضاء الطاقم الفني”.

وكان المدرب، قد طالب بتعويضات تقدّر بـ 7 ملايين، مقابل فسخ العقد الذي يمتدّ إلى غاية سنة 2026.

في هذا السياق، أوضحت مصادر “العربي الجديد”، أنّه “في حالة لم يتراجع المدرب جمال بلماضي عن موقفه، فسيضطر إلى فسخ عقده من جانب واحد، وسيكون لزاماً على “فاف” دفع مستحقاته الكاملة أي رواتب 29 شهراً كاملة، والمتبقية في عقده”.
ووفق ما أكدت المصادر ذاتها، فإنّ وليد صادي حضر نهائي الكأس العسكرية الذي جرى الثلاثاء، وهناك تلقى دعماً منقطع النظير من قبل السلطات العليا في البلاد.

وحسب “العربي الجديد”، فإنّ السلطات العليا منحت صادي الضوء الأخضر لإيجاد حل بخصوص وضع المدرب جمال بلماضي في القريب العاجل، مع تحمل كل التعويضات المالية في حالة كان ذلك هو السبيل الأخير لإنهاء ارتباط هذا المدرب بالمنتخب الجزائري.