القرض الشعبي الجزائري يودع طلبه لدخول بورصة

القرض الشعبي الجزائري يودع طلبه لدخول بورصة

أودع القرض الشعبي الجزائري لدى لجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة طلب الدخول إلى بورصة الجزائر وفتح رأس ماله للادخار العام في حدود 30 %، حسبما علم السبت من اللجنة.

وصرح رئيس اللجنة، الهيئة المكلفة بضبط سوق البورصة الوطنية، يوسف بوزنادة لوكالة الأنباء الجزائرية، أن “القرض الشعبي الجزائري أودع خلال الأسبوع الماضي على مستوى لجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة طلب دخول البورصة وفتح رأس ماله من خلال الدعوة العامة للادخار في حدود 30 % عبر طرح أسهم”.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا الطلب الذي تم إيداعه طبقا لأحكام نظام لجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة رقم 96-02 المؤرخ في 22 جولن 1996 المتعلق بالإعلام الواجب نشره من طرف الشركات والهيئات التي تلجأ علانية إلى الادخار عند إصدارها قيما منقولة (أسهم وسندات) “يتضمن مشروع مذكرة إعلامية موجهة لإعلام الجمهور وتخص تنظيم البنك ووضعيته المالية وتطور نشاطه”.

كما أشار بوزنادة إلى أن كل شركة تطلب إدخال أسهمها للتداول في البورصة مطالبة بأن تنشر أولا مذكرة إعلامية وذلك طبقا للمادة 41 من المرسوم التشريعي رقم 93-10 المعدل والمتمم المؤرخ في 23 ماي 1993، مضيفا أن المذكرة الإعلامية يجب أن تكون مؤشرة مسبقا من لجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة قبل نشرها.

وأضاف أن مشروع المذكرة الإعلامية وكذا الملف المتعلق بها يوجدان حاليا قيد الدراسة من قبل المصالح التقنية للجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة وبعد استكمال هذه العملية سيقوم مجلس البورصة بعقد جلسة علنية لاتخاذ قرار بشأن التأشيرة التي تسمح للبنك العمومي باللجوء الى الاكتتاب العام للادخار عبر إصدار قيم منقولة.

للتذكير، فإنه علاوة على القرض الشعبي الجزائري فإن بنك التنمية المحلية ينتظر أيضا أن يفتح رأس ماله عبر البورصة خلال هذه السنة، وذلك في إطار مسعى يهدف إلى عصرنة القطاع البنكي من أجل تنشيط الاستثمار وسوق الشغل مع تفعيل سوق البورصة كأداة إضافية لتمويل الاقتصاد الوطني.

وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، دعا إلى أن “يكون فتح رأسمال البنكين محفزا للاستثمار وسوق الشغل، بحيث تتحول هاتان المؤسستان إلى مثال للمؤسسات المالية، في الخدمات العالية الجودة والفعالية”، مضيفا أن سنة 2024 ستكون سنة الإصلاح البنكي العميق.

محمد لعلامة

كاتب صحفي وأستاذ بكلية علوم الإعلام بجامعة الجزائر، عمل سابقا مذيعاً تلفزيونياً للأخبار الرياضية بقناة دزاير الجزائرية، ثم انضم إلى موقع أوراس