أنبوب الغاز الجزائري النيجيري.. نيجيريا تُبدّد

أنبوب الغاز الجزائري النيجيري.. نيجيريا تُبدّد

تحدّث وزير خارجية نيجيريا، يوسف توغار، الذي حضر إلى الجزائر للمشاركة في الدورة العاشرة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا، عن آخر تطورات مشروع أنبوب الغاز الجزائري النيجيري العابر للصحراء.

وأكد يوسف توغار، في تصريحات صحفية، أن الجزائر أحرت تقدّما كبيرا في مشروع أنبوب الغاز الرابط بين الجزائر العاصمة وأبوجا نحو أوروبا.

وأبرز توغار، أن الجانبين الجزائري والنيجيري سجّلا تقدّما ملحوظا في المشروع.

ولفت الوزير النيجيري، إلى أن الجزائر ونيجيريا دولتان عملاقتان في مجال إنتاج الغاز.

ويرى المتحدث، أن الحاجة الملحة للأوروبيين إلى الطاقة يُعدّ فرصة ثمينة للجزائر ونيجيريا.

ويأتي تصريح رئيس الدبلوماسية النيجيرية، ليبدّد آمال المغرب التي أحيت مجدّدا معركة أنبوب الغاز النيجيري مع الجزائر.

واستنجد العاهل المغربي، بالإمارات لمحاولة خطف المشروع من الجزائر.

وأبرم العاهل المغربي محمد السادس، خلال زيارته الأخيرة إلى أبو ظبي، مذكرة بشأن إرساء شراكة استثمارية مرتبطة بمشروع “أنبوب الغاز المغرب ـ نيجيريا “.

وتحاول الرباط قطع الطريق على الجزائر بمشروع مماثل، إلا أن المؤشرات المتاحة تؤكد نجاعة الخط الجزائري مقارنة بالمقترح المغربي.

ويمرّ الأنبوب الذي تقترحه الجارة الغربيةعبر 14 دولة ويستغرق أزيد من عشرين سنة لإنجازه كما يكلّف 25 مليار دولار.

ومقابل هذه المتطلبات التي تجعل ظفر الرباط بالمشروع شبه مستحيل، يستغرق المشروع الجزائري حوالي 4 سنوات إذ يمكن الشروع في استغلاله بدءً من سنة 2027، ويكلف 13 مليار دولار فقط.

كما أن التصريحات النيجيرية الرسمية، وإبرام مذكرة بين الجزائر العاصمة وأبوجا، يؤكد تجسيد المشروع الجزائري والتخلي على مشروع المغرب.