مهاجم المنتخب الجزائري يتلقى ضربة موجعة

مهاجم المنتخب الجزائري يتلقى ضربة موجعة

تعرض مهاجم المنتخب الجزائري ونجم نادي بيشكتاش التركي، رشيد غزال، لضربة موجعة بعد تجدد إصابته، خلال المواجهة التي جمعت ناديه بأنطاليا سبور، لحساب الدور الـ 16 من كأس تركيا.

وشارك المهاجم الجزائري أساسيا بعدما أقحمه مدرب ضمن التشكيلة التي كانت ستشارك في المواجهة التي فاز بها بيشكتاش بنتيجة بهدفين مقابل هدف واحد.

وتعرض اللاعب السابق لأولمبيك ليون لإصابة في عملية الإحماءات، ما أجبر مدرب الفريق لاستبداله، وعدم المغامرة به في المواجهة.

وذكر موقع “إكس سبور” التركي، بأن إصابة غزال، تعتبر الرابعة له هذا الموسم. وهو الذي غاب عن فريقه لـ 72 يوما كاملا بسبب مشاكله الصحية.

وضيّع مهاجم المنتخب الجزائري 15 مباراة، فيما لم تحدد إدارة بيشكتاش إلى حد الآن، نوعية إصابة الدولي الجزائري، وفترة غيابه عن الميادين.

وتجدر الإشارة إلى أن إدارة النادي التركي طالب سابقا فسخ عقد اللاعب رشيد غزال، بسبب أجرته العالية، والإصابات الكثيرة التي تعرض لها.

ولم يتمكن بيشكتاس من الاستفادة من خدمات لاعب الجناح الجزائري، غير أن المدرب داكوستا، رفض تسريحه مؤكدا حاجته إلى خدماته في النادي.

وغاب رشيد غزال أيضا عن نهائيات كأس أمم إفريقيا بكوت ديفوار، حيث فضل بلماضي عدم الاعتماد عليه، خاصة في ظل ابتعاده كثيرا عن المنافسة جراء الإصابات المتتالية التي لاحقته.

وسجل رشيد غزال إحصائية شحيحة مع فريقه نظرا لابتعاده عن المنافسة لفترة معتبرة، حيث لعب 11 مباراة في وقت سابق بالدوري التركي سجل من خلال هدفين وصنع 3 تمريرات حاسمة.

وانعكست الوضعية الصعبة التي يعيشها رشيد غزال مع ناديه التركي سلبا على مشواره مع المنتخب الجزائري، حيث خرج من مخططات الناخب الوطني جمال بلماضي منذ فترة طويلة بسبب الإصابات المتوالية.