المنتخب الجزائري أمام مهمة صعبة لبلوغ

المنتخب الجزائري أمام مهمة صعبة لبلوغ

شرّف المنتخب الجزائري لكرة اليد الألوان الوطنية، رغم فشله في التتويج بلقب بطولة كاس أمم إفريقيا، أمام المنتخب المصري.

وبانتزاعه مركز وصافة بطل إفريقيا، تأهل المنتخب الجزائري إلى بطلة كأس العالم لكرة اليد 2025، علما أنه يع بطاقة التأهل المباشرة إلى منافسات الألعاب الأولمبية باريس 2024.

وما زالت كتيبة “الخضر” تملك فرصة افتكاك بطاقة مؤهلة إلى الألعاب الأولمبية 2024، بالمشاركة في دورة دولية مؤهلة إلى منافسات “أم الألعاب” المقررة بالعاصمة الفرنسية باريس الصيف المقبل.

ويلعب أشبال المدرب فاروق دهيلي ملحق مؤهل إلى “أولمبياد” 2024، بخوض ثلاثة مباريات في إحدى المجموعات الثلاثة.

وسينظم الملحق المؤهل إلى الألعاب الأولمبية في ثلاث دول وهي المجر وإسبانيا وألمانيا، على أن يضم كل بلد مباريات إحدى المجموعات الثلاثة المكنة من 04 منتخبات.

وسيكون منتخب الجزائر مجبرا على انتزاع بطاقة في المجموعة الثانية، التي تضم منتخب النمسا المصنف ثامن عالميا، ومنتخب كرواتيا تاسع العالم.

ومن المنتظر أن تضم المجموعة الثانية أيضا، الخاسر من مواجهة تحديد المركز الثالث ببطولة أوروبا، والمقرر أن تجمع بين السويد وألمانيا.

ورغم صعوبة المهمة على الورق لتصدر المجموعة الثانية، بالنظر إلى مستوى منتخبات كل من النمسا وكرواتيا وإما السويد أو ألمانيا، فإن المنتخب الجزائري سيتأهل إلى “الأولمبياد” في حال انتزع مركز الوصافة.

وكان منتخب الجزائر لكرة اليد قد لقي إشادة واسعة من قبل الكثير من الجزائريين، الذين اعتبروا وصول أشبال دهيلي لنهائي البطولة الإفريقية، هو انجاز أنساهم خيبة أشبال بلماضي في “الكان”.

عبد الخالق مهاجي