سرقة مساعدات غزة.. ما حقيقة الأمر؟

سرقة مساعدات غزة.. ما حقيقة الأمر؟

تداولت العديد من الحسابات العربية و”الإسرائيلية” فيديو يظهر شاحنات تحمل مساعدات يرافقها رجال مسلّحون، حيث زعمت أنّ أفراد المقاومة الفلسطينية “حماس” استولوا على الشاحنات واتّهموهم بسرقة مساعدات غزة.

نسأل الله العليّ القدير أن يلطف بــ #الشعب_الفلسطيني، وأن يكون عونًا للمساكين في #غزة، وأن ينهي تلك المأساة التي أصابتهم عاجلًا غير آجل، وتصوروا حال اللاجئين بأطفالهم وجرحاهم ومرضاهم، حتى المساعدات التي تتوالى على غزة، تسرق من أزلام حركة حماس الأجرامية
خالد ابراهيم الجريوي pic.twitter.com/BYbtmT4A6m

— Tariq Mugharbil (@Abohanady) December 14, 2023

وعلى خلفية الجدل الذي حدث بسبب الادعاءات، أجرت منصة “إيكاد” المتخصصة بالتحقق من الأخبار المضللة، تحليلا للفيديو المنتشر لتكشف حقيقة الأمر.

تطالبون بالدليل على خسة ونذالة المقاولة حماس إه ه إه نسيت مكوامة هاك شوف مليشيا إيران في غزة كيف تسرق المساعدات وتطلق النار على المدنيين pic.twitter.com/QbVOoexl2z

— زياد عبد السلام (@ZiadAbdeslam) December 13, 2023

ووفق ما توصّلت إليه المنصة، فإنّه “لا يوجد دليل على أن الفيديو لسرقة المساعدات”، موضحة أنّ الرجال المسلّحين يرتدون زي شرطة غزة، كما أنّ المسجد الذي ظهر في الفيديو هو مسجد الشهيد عائد البشيتي الواقع في حي الجنينة في رفح.

#تحقُّق | حسابات مساندة للاحتلال تزعم سرقة حمـ.ـاس للمساعدات.. إيكاد تكشف زيف الادعاء@MahdiBaladi1@hodajannat@EdyCohen#فيديو#إيكادpic.twitter.com/OehM8zQbVt

— Eekad – إيكاد (@EekadFacts) December 13, 2023

وحسب ما كشفت “إيكاد”، فإنّ الفيديو كان قد نُشر في وقت سابق بتاريخ 7 ديسمبر في أحد الحسابات على منصة “إكس” (تويتر سابقا)، علما أنّ الحساب نشر أيضا فيديوهات عديدة تظهر مرور شاحنات محملة بالمساعدات من المكان ذاته.

ووفق تحليلات المنصة، فإنّ الشاحنات دائما ما تمرّ من هناك بحكم أنه قريب من المعبر الحدودي مع مصر، مرفوقة بالشرطة أو وكالة الأونروا أو الصليب الأحمر لحماية المساعدات من السرقة.