حالة وحيدة تحرم بلماضي من جميع رواتبه الشهرية

حالة وحيدة تحرم بلماضي من جميع رواتبه الشهرية

يستمر الجدل حول قضية وجوب تعويض الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “فاف”، كل مستحقات الناخب الوطني جمال بلماضي، في حال أقدمت على فسخ عقده رسميا ولجأ بعدها إلى “فيفا”

ولن تكون هيئة “فاف” مطالبة بدفع رواتب الـ35 شهرا، المتبقية في عقد جمال بلماضي، في حالة واحدة حسب ما تنص عليه قوانين الاتحادية الدولية لكرة القدم.

وسيتخلص الاتحاد الجزائري للعبة، من التزام دفع كامل مستحقات بلماضي، المقدر بأكثر من 07 ملايين “يورو”، في حال أمضى الأخير مع ناد أو منتخب آخر، بالقيمة ذاتها أو أكثر من تلك التي كان متعاقدا بها مع “فاف”.

واستناد لقانون “فيفا”، فإن الناخب الوطني لن يأخذ أي تعويض مادي، ابتداء من تاريخ توقيعه على عقد جديد، يساوي أو يفوق قيمة 280 ألف “يورو”، وهو الراتب الذي كان يتقاضاه لإشرافه على منتخب الجزائر.

جمال #بلماضي في خرجة صادمة ينقلب على #صادي ويطالب “الفاف” بتعويض ضخم.. التفاصيل في الفيديو pic.twitter.com/vPUlHCyOEO

— أوراس | Awras (@AwrasMedia) January 26, 2024

أما إذا تعاقد جمال بلماضي في الفترة المقبلة مع ناد أو منتخب، بقيمة أقل من 280 ألف “يورو”، فإن “فاف” مطالبة بدفع قيمة الفارق المتبقية من عقده القديم، الذي كان يشرف بمقتضاه على كتيبة “الخضر”.

واستنادا لما يتضمنه ملحق قوانين “فيفا”، الخاص بتعاقد اللاعبين والمدربين، وخاصة ما تنص عليه الفقرة الأولى من المادة الثانية، فإن “فاف” مطالبة بدفع راتب بلماضي كاملا في الفترة التي تسبق توقيع عقده الجديد.

وخلافا لكل ما تم تداوله حول تعويض “فاف”، رواتب 06 أشهر فقط لبلماضي، في حال فسخت عقده من جانبها رسميا، فإنها مطالبة بدفع جميع رواتبه المتبقية، التي لن تتوقف إلا بتوقعيه لعقد جديد، حسب قوانين “فيفا”.

وإلى حد الآن لم تصدر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بيانا تعلن فيه رسميا، فسخها لعقد الناخب الوطني جمال بلماضي، بعدما اكتفت في بيانها الأول بذكر عبارة “طي الصفحة نهائيا”.