تطورات جديدة في قضية المدرب بلماضي

تطورات جديدة في قضية المدرب بلماضي

كشفت مصادر تطورات جديدة في قضية المدرب جمال بلماضي مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وما يزال المدرب بلماضي يصر على البقاء على رأس الجهاز الفني للمنتخب الجزائري، ورفض الرحيل عن منصبه، بحسب ما نقل موقع “وين وين” عن مصادر خاصة.

وذكر المصدر أن بلماضي تلقى يوم الأربعاء الماضي، إشعارًا من الاتحاد الجزائري لكرة القدم يرى فيه أن المدرب الجزائري مستقيلًا من منصبه بسبب غيابه عن الجلسة الأخيرة التي كانت مبرمجة بين الطرفين لتسوية مشكلة فسخ العقد.

ولم يبلغ الاتحاد الجزائري المدرب في إشعاره المرسل بالإقالة أو فسخ العقد وإنهاء المهام، يضيف المصدر ذاته.

لكن الاتحاد الجزائري ذكّر الناخب بأنه كان لديه موعدًا مع الرئيس وليد صادي لحل مشكلة فسخ العقد، وبأن عدم حضوره وعدم رده على المراسلات، يدفع “الفاف” لاعتباره مستقيلًا من منصبه.

وكشف المصدر ذاته، أن بلماضي يرى أن عقده ما زال ساريًا مع المنتخب بما أن “الفاف” لم يرسل له إشعارًا رسميًا بالإقالة من منصبه، لافتا إلى أن المدرب الجزائري ينتظر تعيين مدرب جديد للتحرك.

يذكر أن الاتحاد الجزائري عين لجنة لتولي دراسة ملفات المدربين المترشحين للإشراف على المنتخب الجزائري بدأت عملها أمس الخميس.