إطلاق الموقع الإلكتروني للقمة السابعة لمنتدى

إطلاق الموقع الإلكتروني للقمة السابعة لمنتدى

أطلقت الجزائر، اليوم الثلاثاء، الموقع الإلكتروني الرسمي الخاص بالقمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز.

جرى ذلك بإشراف كل من وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، ووزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، كريم بيبي تريكي، ووزير الاتصال، محمد لعقاب، ومستشار رئيس الجمهورية، المكلف بالمديرية العامة للاتصال، كمال سيدي السعيد، وحضور الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز، محمد حامل.

ويهدف الموقع الذي يمكن الولوج إليه عن طريق العنوان التالي (https://algeria7thgecfsummit.dz )، أن يوفر فضاء معلوماتيا حول هذا الحدث العالمي الهام في مجال الغاز والصناعة الغازية، حسب ما جاء في بيان لوزارة الطاقة.

وأوضح البيان أن البوابة الرقمية، تعتبر ذات خصائص تقنية عالية، سريعة، وذات محتوى ديناميكي، مزودة بكل المعلومات الخاصة بالتحضيرات لهذه القمة وكذلك معلومات تقنية وعلمية في مجال الغاز ومجالات أخرى في هذا السياق.

ويعتبر الموقع وسيلة اتصال بين المنظمين والمشاركين في هذا الاجتماع، لاحتوائه أقسامًا وفقرات مختلفة، تقدم معلومات حول الحدث والبرنامج، بالإضافة إلى معلومات عامة عن البلد المضيف (الجزائر)، ويُخصص قسم للصحافة ولوسائل الإعلام التي ترغب في تغطية هذا الحدث.

ومن المقرر أن تعقد القمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز في الجزائر بتاريخ 2 مارس 2024، على أن تبدأ الفعاليات المصاحبة لها في 29 فبراير2024 على مستوى المركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال”.

وتعد قمة منتدى الدول المصدرة للغاز، التي يحضرها رؤساء الدول والحكومات، بمثابة منصة هامة لتعزيز التعاون الدولي، ومناقشة التحديات الراهنة في مجال الغاز، ومستقبل صناعة الغاز.

وذكرت الوزارة أن الجزائر تنتظر وصول القادة ورؤساء الوفود والمندوبين والأطراف الفاعلة من جميع أنحاء العالم، للتباحث في حوارات استراتيجية وجهود تعاونية من شأنها رسم المسار الصحيح لمستقبل طاقة مستدام وآمن ومزدهر ولاسيما بالنسبة للغاز الطبيعي كمصدر للطاقة صديق للبيئة.

ومنتدى الدول المصدرة للغاز، هو منظمة حكومية دولية تأسست بطهران سنة 2001، تضم كبار منتجي الغاز الطبيعي في العالم، بهدف دعم حقوقهم السيادية على مواردهم من الغاز الطبيعي وتعزيز التعاون والحوار بشأن المسائل المتعلقة بالغاز.

يضم منتدى الدول المصدرة للغاز حاليًا 12 دولة عضوًا و7 دول بصفة “مراقب” من أربع قارات، تمثل حوالي 69% من احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة في العالم، و39% من إنتاجه المسوق، و40% من تجارة الغاز الإجمالية، كما تستحوذ مجموع دوله على 51% من تجارة الغاز الطبيعي المسال.

وتساهم الدول الأعضاء في الحوار المتنوع والمجدي للمنتدى وجهود التعاون وتضم هذه الدول كل من: الجزائر وبوليفيا ومصر وغينيا الاستوائية وإيران وليبيا ونيجيريا وقطر وروسيا وترينيداد وتوباغو والإمارات العربية المتحدة وفنزويلا.

بالإضافة إلى ذلك، تساهم 7 دول بصفة “مراقب”، وهي أنغولا وأذربيجان والعراق وماليزيا وموريتانيا وموزمبيق والبيرو، بوجهات نظر قيمة ضمن المساعي الجماعية لمنتدى الدول المصدرة للغاز.