إيطاليا تستعد للاستثمار في إفريقيا.. الجزائر

إيطاليا تستعد للاستثمار في إفريقيا.. الجزائر

كشف الرئيس التنفيذي لشركة “إيني” الإيطالية، كلاوديو ديسكالزي، أن إيطاليا مستعدّة للاستثمار في إفريقيا من أجل استيراد الكميات اللازمة من الطاقة.

ويرى كلاوديو ديسكالزي، أن تعزيز العلاقات بين إيطاليا والقارة الإفريقية من شأنه تحقيق منافع متبادلة، مستشهدا بتواجد الصين في القارة منذ 30 سنة للحصول على النفط والغاز والمواد الأساسية.

وأبرز المسؤول الأول عن أكبر شركة طاقوية في إيطاليا، أن الاستثمار في إفريقيا ضروري لأن الطاقة تتدفق الآن من الجنوب (إفريقيا) إلى الشمال (أوروبا).

وأضاف: “يجب أن نكون نحن من نوجّه هذا التدفق من أجل مصلحتنا ومصلحة إفريقيا”.

ومن المرتقب أن تكون الجزائر، الوجهة الأولى للاستثمارات الإيطالية، لاسيما في إطار خطة “أنريكو ماتي” التي تسعى من خلالها روما لأن تصبح بوابة لتدفق الغاز الجزائري نحو أوروبا.

ومع اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، حوّلت روما بوصلتها الطاقوية من روسيا إلى الجزائر.

وأبرمت الجزائر العاصمة وروما اتفاقات هامة تخصّ تصدير الغاز.


وأنقذت الجزائر، إيطاليا من شتاء بارد، السنة الماضية بفضل رفع إمدادات الغاز.

وسبق لوزير الطاقة محمد عرقاب، أن وجّه دعوات لدول أوروبية من أجل الاستثمار في مجال الطاقة في الجزائر.

واتخذت الجزائر، جملة من الإجراءات الرامية إلى تكييف مزايا الاستثمار وتحسين مناخ الأعمال لجذب رؤوس الأموال الأجنبية الحاملة للتكنولوجيا والخبرة.

من جهتها، أكدت روما التزامها بتجسيد خطة “أنريكو ماتي” المتعلقة بدعم التعاون الاقتصادي مع بلدان شمال إفريقيا.