تضمّنت ردّا قويا.. آخر رسالة كتبها الجنرال

تضمّنت ردّا قويا.. آخر رسالة كتبها الجنرال

ردّ الجنرال الراحل خالد نزار، في رسالة كتبها قبل وفاته بيوم، على القضاء السويسري الذي كان يعتزم مقاضاته شهر يوليو المقبل.

وقال خالد نزال في رسالته، إنه قدّم جميع الأدلة على براءته إلى المحاكم السويسرية بما في ذلك شهود من ضباط عملوا تحت إمرته خلال العشرية السوداء، وفقا لما نقله موقع “عربي بوست”.

وورد في الرسالة، أن نزار أدرك من خلال الاستجوابات التي حضرها طيلة 12 سنة لدى القضاء السويسري أن الإدانة هي الهدف الوحيد من المحاكمة دون أدنى شكّ.

وأكد رئيس أركان الجيش الجزائري الأسبق، أنه ليس معنيا بما يستنتجه أو يقرره القضاة السويسريون “المنحازون والمصابون بالعمى والصمم”.

وأضاف: “لن أضفي بحضوري طابعا شرعيا على هذه المحاكمة السياسية التي أقرّتها العدالة السويسرية، ولقد طلبت من هيئة الدفاع عدم تمثيلي فيها، ولن أكون أبدا الذريعة التي تُبيح تلطيخ سمعة الجزائر ودولتها وجيشها”.

وبالعودة إلى محاكمة نزار، أشارت صحيفة “عربي بوست”، عن مصادرها إلى أنها ستتم في تاريخها المحدد ولن تسقط بالتقادم.

ومن المرتقب أن تُصدر المحكمة الفيدرالية السويسرية حكمها وكأن خالد نزار حي يرزق.

يذكر أن الخارجية الجزائرية ردّت بشكل قوي على إعادة القضاء السويسري قضية الجنرال الراحل خالد نزار إلى الواجهة.

وقال وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية، أحمد عطاف لنظيره السويسري، “منذ بداية القضية، تشكلت لدى الجزائر قناعة تعززت بمرور الوقت، بأن العدالة السويسرية قدمت باستخفاف شديد، منبرا للإرهابيين وحلفائهم ومؤيديهم بغية محاولة تشويه سمعة الكفاح المشرف الذي خاضته بلادنا ضد الإرهاب، وتلطيخ صورة وذكرى أولئك الذين سقطوا في مجابهته”.

أميرة خاتو

متحصّلة على ماستر في علوم الإعلام والاتصال من جامعة الجزائر 3، صحفية مهتمة بالشأن السياسي والاقتصادي، وصانعة محتوى رقمي هادف