الصيرفة الإسلامية تُحقّق أرقاما إيجابية في

الصيرفة الإسلامية تُحقّق أرقاما إيجابية في

حقّقت الصيرفة الإسلامية في الجزائر، مع تبنيها من طرف البنوك الجزائرية، أرقاما إيجابية خلال سنة 2023.

وكشف رئيس لجنة الصيرفة الإسلامية بجمعية البنوك والمؤسّسات المالية، سفيان مزاري، أن الموارد المحصّلة من طرف 12 بنكا ناشطا في مجال الصيرفة الإسلامية ارتفعت منذ انطلاق التعاملات سنة 2020، لتصل إلى 800 مليار دج.

وأبرز سفيان مزاري، أن نسبة نمو هذا النشاط سنة 2022، كانت في حدود 24 بالمائة.

وتوقّع مزاري، تحقيق نموّ أكبر مع نهاية سنة 2023، وفقا لموقع التلفزيون الجزائري.

ومن المرتقب أن يساهم دخول شبابيك جديدة للصيرفة الإسلامية خلال العام الجديد في نسبة نمو النشاط.

وعالميا تُقدّر أصول الصيرفة الإسلامية بـ6000 مليار دولار بنسبة نموّ تُقدّر بـ17 بالمائة، وفقا للمسؤول ذاته.

وشدّد المتحدث على أهمية التغيرات القانونية التي تشهدها الجزائر لمواكبة تطوير قطاع الصيرفة الإسلامية، لافتا إلى وجود إرادة سياسية لتطوير هذه الصناعة في الجزائر.

وأضاف: “سنة 2024 ستكون سنة إعادة النظر في الإطار القانوني للصيرفة الإسلامية عن طريق التوجه إلى استحداث بنوك إسلامية وعدم الاكتفاء بالوكالات والشبابيك الإسلامية.

وأبرز مزاري، أن 49 بالمائة من الجزائريين يُفضّلون خدمات الصيرفة الإسلامية على الخدمات الكلاسيكية.

ودعا رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، بوعبد الله غلام الله، في وقت سابق المتعاملين الاقتصاديين بالوطن إلى التعامل مع خدمات الصيرفة الإسلامية التي توفرها البنوك العمومية.

وأكد بوعبد الله غلام الله أن المعاملات المالية الإسلامية تساهم بشكل كبير في الأموال التي من شأنها تحقيق التنمية الاقتصادية للبلاد