الإعلام الفرنسي يهاجم المغرب

الإعلام الفرنسي يهاجم المغرب
(اخر تعديل 2023-09-19 13:30:04 )

منذ أيام يشنّ الإعلام الفرنسي هجوما على المغرب من خلال البرامج التلفزيونية والصحف المكتوبة الإلكترونية، وهذا بعد الموقف الذي اتخذته السلطات المغربية اتجاه المساعدات الفرنسية عقب الزلزال العنيف الذي ضرب منطقة الحوز.

وسلّطت وسائل الإعلام الفرنسية الضوء على الظروف الرديئة التي يعيشها الشعب المغربي في المناطق المنكوبة في حين رفضت السلطات في البلاد المساعدات الدولية ومنها الدعم الفرنسي.

كما تناولت بعض وسائل الإعلام تقديرات لثروة ملك المغرب، والتي بالرغم من ضخامتها لم تساهم في تحسين وضعية شعبه في بعض المناطق المغربية المهمّشة.

وكانت مجلة “شارلي إيبدو” المثيرة للجدل قد نشرت غلافا ساخرا يتضمن صورة للعاهل المغربي مكسوّا بملايين الدولارات.

من جهتها، حذرت النقابة الوطنية للصحافة في المغرب من حملات إعلامية تشنها وسائل إعلام فرنسية، كما اتهمتها باستهداف المؤسسات الدستورية المغربية، وتحريض المغاربة على عدم المساهمة في الصندوق الذي أحدث لجمع التبرعات المالية التطوعية.

ويأتي هجوم الإعلام الفرنسي على المغرب في ظل ضغوطات ضمنية سياسية يقوم بها مسؤولون فرنسيون، كتصريحات وزيرة الخارجية الفرنسية بأن العاهل المغربي لم يجب على اتصال الرئيس الفرنسي، إضافة إلى نفي السلطات المغربية برمجة زيارة للرئيس ماكرون إلى المغرب.

وتشهد العلاقات الفرنسية – المغربية توترا خلال السنوات الأخيرة، غير أنّ الموقف المغربي بعد زلزال الحوز وسّع الهوة بين البلدين.