توسيع التعاون بين الجزائر وكوبا في مجال الموارد

توسيع التعاون بين الجزائر وكوبا في مجال الموارد

تعتزم كلّ من الجزائر وكوبا، توسيع علاقات التعاون بينهما خصوصا في مجال الموارد المائية.

في هذا السياق، كشف وزير الري، طه دربال، خلال اللقاء الذي جمعه برئيس المعهد الوطني للموارد المائية لكوبا، انطونيو رودريغاز، أنّ الجزائر ترغب في تسويع التعاون مع كوبا ليشمل مجالات جديدة.

وذكر دربال، أنّ هذه المجالات تتعلّق بمواجهة خطر الفيضانات وتحسين الخدمة العمومية للماء الشروب وتطوير الصرف الصحي في المدن والمناطق الريفية وكذا تبادل الخبرات في مجال تحلية مياه البحر.

وشدّد الوزير ذاته أيضا، على أهمية تحسين الخبرات والقدرات التكوينية لإطارات الري والموارد المائية للبلدين، تنفيذا لمخرجات الدورة الـ 23 للجنة المشتركة للتعاون الجزائري-الكوبي المنعقدة في هافانا في فيفري 2023.

من جهته، من جهته، أشاد المسؤول الكوبي، بما حققته الجزائر من إنجازات في مجال الري والموارد المائية، بما في ذلك المنشآت القاعدية التي تتمتع بمستوى “تقني عالي”.

وأشار عضو الحكومة الكوبية رودريغاز، إلى التطور المسجل في الجزائر في هذا القطاع، وذلك بعد زيارته إلى بعض الهياكل على غرار محطة التطهير ببراقي.

في هذا الصدد، دعا المسؤول الكوبي إلى “تكثيف العمل المشترك من خلال المشاركة في المعارض وتبادل الخبرات، خصوصا في ظل تعليمات القيادة الكوبية الرامية إلى بعث التعاون مع الجزائر وتثمينه وتوسيعه مستقبلا”.

يذكر، أن دربال كان قد استعرض الاتفاقيات المؤطرة للتعاون بين الجزائر وكوربا في مجال الري، من بينها إرسال خبراء كوبين إلى الجزائر لتقديم المساعدة التقنية لمؤسسات القطاع، خصوصا في مجالات السدود والري وتحلية مياه البحر وتصفية المياه المستعلمة والجيولوجيا ورسم الخرائط وكذا التحويلات الكبرى للمياه.