دراجي يكشف خرجة مفاجئة من بلماضي تجاه صادي

دراجي يكشف خرجة مفاجئة من بلماضي تجاه صادي

كشف الإعلامي حفيظ دراجي من خلال حساباته على منصات التواصل الاجتماعي، عشية الأحد، مستجدات مفاجئة في قضية الناخب الوطني جمال بلماضي ورئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وليد صادي.

وأكد حفيظ دراجي أن مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي يتأهب لمغادرة الجزائر، دون الرد على مقترح رئيس الاتحاد الجزائري للعبة وليد صادي.

وأشار دراجي إلى أن بلماضي انقلب على صادي وأخلف باتفاق الرد، علما أن آخر اجتماع بينهما لم يخلص إلى أي نتيجة واتفق الطرفان على أن يرد المدرب الوطني على رئيس “فاف” خلال 24 ساعة.

ونوه معلق شبكة قنوات “بي إن سبورت” إلى تراجع صاحب الـ48 عاما عن ترسيم استقالة من العارضة الفنية لمنتخب الجزائر، بعد الإخفاق في “كان” كوت ديفوار.

وبحسب دراجي فإن تلك الاستقالة، كان قد أعلنها بلماضي للاعبيه في غرف تغيير الملابس، بشاهدة اللاعبين وطاقمه الفني، الذي وقع على أعضاؤه على نهاية عقودهم مع “فاف” وديا دون إشكال.

وتساءل معلق شبكة القنوات القطرية، عن لجوء “فاف” إلى ترسيم استقالة المدرب بلماضي، في حال رفض الأخير الرد رسميا على المقترح الذي تلقاه يوم الخميس الماضي من الرئيس صادي.

ووفقا لما أكده حفيظ دراجي، فإن مدرب المنتخب الوطني الجزائري بلماضي، رفض الاستجابة للدعوة التي تلقاها اليوم من رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بالحضور إلى مقر “فاف” بدالي إبراهيم.

ورأى خريج مدرسة التلفزيون العمومي الجزائري، أن الحكمة تقتضي العثور سريعا على مخرج مناسب للطرفين، وتجنب ما وصفها مزيدا من التعقيدات التي حولت الأمر إلى قضية رأي عام.

وتابع في السياق، أن قضية الرأي العام تلك، ستستثمر فيها أطراف داخلية وخارجية، تخطط لإطالة عمر الأزمة، من أجل التأثير سلبا على مستقبل المنتخب الجزائري المقبل على تصفيات كأس العالم 2026.

عبد الخالق مهاجي