دراجي: “بلماضي في موقف حرج”

دراجي: “بلماضي في موقف حرج”

تحدث الإعلامي حفيظ دراجي، في مقال مطول لموقع “القدس العربي”، عن تبعات قضية الناخب الوطني جمال بلماضي مع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “فاف”.

وذكّر حفيظ دراجي أن الاتحاد الجزائري للعبة “فاف”، ومن خلال بيان على موقعه الرسمي، أسدل الستار على ما سمّاه مسلسل المدرب الوطني جمال بلماضي الذي دام طويلا.

ورأى معلق شبكة قنوات “بي إن سبورت”، أن بلماضي بات في موقف حرج في الوقت الحالي، بسبب رفضه التوقيع على عقد فك الارتباط وديا مع هيئة “فاف”، بعد أن ضرب مقترح صادي عرض الحائط.

وحمّل دراجي مواطنه بلماضي مسؤولية ما أسماه بالانسداد الحاصل حاليا، والذي كان يمكن تجنه باستقالة الناخب الوطني السابق، مباشرة بعد إخفاق “كان” الكاميرون ونكسة تصفيات “مونديال” 2022.

وبحسب ما كتبه خريج مدرسة التلفزيون العمومي الجزائري، فإن المدرب الوطني كان قادرا على الخروج من الباب الواسع، لو استقال أيضا مباشرة بعد إخفاقه الثالث، والذي حصل في “كان” كوت ديفوار.

وعدّد حفيظ دراجي بعض أهم الأسباب، التي جعلت جمال بلماضي يقع في المحظور للمرة الثالثة تواليا، خاصة اعتماده على 15 لاعبا شاركوا في “كان” مصر، خاض بهم المعترك القاري بكوت ديفوار.

وأعاب معلق شبكة القنوات الرياضية القطرية على الناخب الوطني، ما وصفه بالاصطفاف مع طرف من الأطراف التي كانت متصارعة على رئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وفي ختام مقاله لموقع “القدس العربي”، أكد دراجي أنه لو كان في وضعية بلماضي، لتحمل مسؤولية الإخفاق واعتذر عن ذلك، ووافق على فك الارتباط وديا، مع التفاوض على الشروط التي ترضيه وتحافظ على صورته.