التكفّل التام والفوري بمرضى السرطان غير المؤمّن

التكفّل التام والفوري بمرضى السرطان غير المؤمّن

نصّب اليوم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اللجنة الوطنية للوقاية من مرض السرطان ومكافحته، التي تمّ استحداثها بموجب مرسوم رئاسي، بالإضافة إلى مرسوم آخر، يحدّد تشكيلتها المكونة من (06) ستة أعضاء.

وأوضح بيان لرئاسة الجمهورية أن الأمر يتعلق بكل من البروفيسور عدة بونجار، رئيسا للجنة، والبروفيسور وهيبة وحيون، عضوا، والبروفيسور فتيحة قاشي، عضوا، والبروفيسور محمد أوكال، عضوا، والبروفيسور خديجة بوداود، عضوا، والبروفيسور نبيل يافور، عضوا.

وفضلا عن وجوب التكفل بمرضى السرطان المؤمّن عليهم اجتماعيا، ألزم رئيس الجمهورية وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، بالتكفل التام والفوري بمرضى السرطان، غير المؤمّن عليهم اجتماعيا، ومن دون قيامهم بأي إجراء إداري قبلي.

وبهدف التخفيف عن أُسَر المرضى، أمر الرئيس تبون، أيضا، بالتكفل بالمرضى فور وصولهم إلى المشافي، مع اتخاذ كل الإجراءات العلاجية بشتى الوسائل، وتوفير المستلزمات الطبية من كواشف مخبرية وأدوية، كسرا لكل الإجراءات البيروقراطية.

كما أمر الرئيس تبون بتكوين أطباء مختصين في الأشعة للكشف المبكّر عن السرطان، في المعاهد المتخصصة وباستعمال كل الطاقات التكوينية، بما فيها إمكانيات الصحة العسكرية، مع استحداث جهاز تنفيذي للتسيير الإداري والمالي والمراقبة ومكافحة السرطان، كون اللجنة الوطنية الحالية تعد هيئة استشارية.

وحضر التنصيب مدير ديوان رئاسة الجمهورية، ووزيرا الصناعة والإنتاج الصيدلاني، العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، ورئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، والمدير العام للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء.