تزامنا مع مباشرة ولايتيهما في مجلس الأمن..

تزامنا مع مباشرة ولايتيهما في مجلس الأمن..

تعتزم الجزائر وسيراليون تعزيز علاقات الصداقة والتضامن التاريخية، تزامنا مع مباشرة البلدين لولايتيهما كعضوين غير دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للفترة 2024-2025.

وتجدر الإشارة، إلى أنّ رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، استقبل اليوم الأربعاء، رئيس جمهورية سيراليون، جوليوس مادا بيو، الذي يجري زيارة رسمية إلى الجزائر تستمر 3 أيام.

ووفق بيان لرئاسة الجمهورية، فإنّ هذه الزيارة “تعكس رغبة البلدين في تعزيز علاقات الصداقة والتضامن التاريخية بينهما، وتتيح لقائدي البلدين استعراض واقع العلاقات الثنائية ودراسة السبل والوسائل الكفيلة بتوطيد التعاون في مختلف المجالات، بهدف بث ديناميكية جديدة لها”

وحسب الرئاسة، فإنّ هذه “الزيارة التي تتزامن مع مباشرة البلدين لولايتيهما كعضوين غير دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للفترة 2024-2025، تشكّل فرصة لتعميق التشاور والتبادل بين رئيسي البلدين حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك آخر التطورات في القارة الإفريقية ومنطقة الساحل”.

يذكر، أنّ الجزائر انضمت رسميا لعضوية مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، حيث ستشغل مقعدا غير دائم في عهدة تستمر لسنتين.

ويؤكد وزير الخارجية الجزائري في تدخلاته أن من أولويات بلاده دعم القضية الفلسطينية في هذه الهيئة الأممية من أجل زوال الاحتلال.

وأصبحت الجزائر، عضوا غير دائم في مجلس الأمن الأممي، تبعا للانتخابات التي جرت شهر جوان الماضي، حيث حصلت بموجبها على 184 صوتا من أصل 192 صوتا خلال عملية التصويت على مستوى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبهذا تكون الجزائر،عضوا غير دائم للمرة الرابعة منذ استقلالها سنة 1962، حيث شغلت عهدات سنوات 1968 و1988 و2004.

إيمان مراح