نكسة “كان” الكاميرون تدفع بلماضي لاتخاذ قرار

نكسة “كان” الكاميرون تدفع بلماضي لاتخاذ قرار

كشف المكلف بالإعلام لدى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم صالح باي عبود، اتخاذ الناخب الوطني جمال بلماضي لقرار مهم ومفاجئ، بخصوص تحضيرات المنتخب الجزائري المقبل على خوص “كان” 2023.

وأكد صالح باي عبود، صبيحة اليوم الجمعة في تصريحاته لأمواج الإذاعة الجزائرية، أن نكسة المنتخب الجزائري في نهائيات كأس أمم إفريقيا “كان” الكاميرون، كانت السبب الرئيس لاتخاذ بلماضي قراره المفاجئ.

وطلب المدرب الوطني بلماضي تغيير توقيت انطلاق المباراة الودية، بين كتيبة “الخضر” ومنتخب بورندي، المقررة يوم الـ09 من شهر يناير الحالي.

ويسعى مدرب منتخب الجزائر لأن يواجه أشباله منافسهم منتخب بورندي، على الساعة الثانية زوالا بتوقيت الجزائر، بدل الساعة الثامنة ليلا، حسب ما أكده المصدر السابق.

ويريد جمال بلماضي الوقوف على كيفية تعامل لاعبيه مع تغير المناخ، الذي تتميز به دولة كوت ديفوار في فصل الشتاء الحالي، وبالنظر أيضا إلى الإمكانات الكبيرة التي يملكها منتخب بورندي.

مفاجآت عديدة شهدتها قائمة #بلماضي النهائية الخاصة بكأس أمم إفريقيا pic.twitter.com/erat9ojCnf

— أوراس | Awras (@AwrasMedia) December 31, 2023

ويخطط مدرب كتيبة “محاربي الصحراء” لوضع رفاق القائد رياض محرز، في ظروف مشابهة لظروف مباراتهم الثانية، التي سيواجهون فيها منتخب بوركينافاسو، لحساب الجولة الثانية من دور المجموعات لـ”كان” 2023.

وقال المكلف بالإعلام لدى هيئة “فاف” إن بلماضي استخلص الدروس والعبر، من الإقصاء المر من نهائيات كأس أمم إفريقيا الماضية بالكاميرون، ويحرص على عدم الوقوع في الأخطاء ذاتها مجددا.

وأشار المتحدث إلى أن البرنامج التحضيري لمنتخب الجزائر، تحسبا لخوض نهائيات “كان” كوت ديفوار 2023، يسير في أفضل الظروف في العاصمة التوغولية “لومي” وفق ما خطط له سابقا.

وأوضح صالح باي عبود أن الحصة التدريبية الأخيرة، ليوم أمس الخميس، استعدادا لمواجهة توغو اليوم الجمعة، جرت بتعداد كامل وفي أحسن الظروف.

ويواجه المنتخب الجزائري منافسه منتخب توغو وديا، على أرضية ميدان ملعب “كيغي”، بحضور الجماهير، وعد بثها على شاشة التلفزيون، بقرار من الناخب الوطني جمال بلماضي.

عبد الخالق مهاجي