“كاف” تواصل تجاهل الجزائر في نهائيات “كان” كوت

“كاف” تواصل تجاهل الجزائر في نهائيات “كان” كوت

تواصل الاتحادية الإفريقية لكرة القدم “كاف” تجاهلها لكرة القدم الجزائرية، في نهائيات منافسة كأس أمم إفريقيا كوت ديفوار 2023.

وأقصى الاتحاد الإفريقي للعبة “كاف”، الجزائر من اجتماع قادة المنتخبات الإفريقية، الذين توجو بلقب نهائيات كأس أمم إفريقيا في نسخ سابقة.

وأعرضت الهيئة “القارية” عن توجيه الدعوة لقائد المنتخب الجزائري سنوات التسعينيات رابح ماجر، لحضور ذلك الاجتماع المقرر اليوم السبت بالعاصمة الإيفوارية “أبيدجان”.

وكان رابح ماجر الموجود حاليا في كوت ديفوار، قائد كتيبة “محاربي الصحراء” في نسخة “كان” 1990، التي توجت بها الجزائر، لأول مرة في تاريخها، وحدث الأمر على أرضها وبين جماهيرها.

وغضت هيئة “كاف” بصرها عن قائد المنتخب الجزائري الحالي رياض محرز، الذي قاد رفاقه لتحقيق اللقب القاري الثاني في تاريخ كرة الجزائرية، عندما انقضوا على التاج في مصر سنة 2019.

#بونجاح ضمن تشكيلة أساطير كرة القدم الإفريقية pic.twitter.com/RQSlFPTv7A

— أوراس | Awras (@AwrasMedia) February 5, 2024

ووجه الاتحاد القاري للعبة الأكثر شعبية في العالم، الدعوة لـ09 قادة منتخبات سبق لهم الفوز بالتاج القاري، بداية من نسخة 1988، بالإضافة إلى النجم الغاني عبيدي بيلي كضيف شرف.

ولم توجه هيئة “كاف” الدعوة للقادة المتوجين في 05 دورات متتالية من نهائيات “الكان”، بداية من نسخة 200 ووصولا إلى نسخة 2010.

وبما أن منتخب الكاميرون توج بنسختي 200 و2002، اكتفت الاتحادية الإفريقية بتوجيه الدعوة للنجم الكاميروني روجي ميلا، الذي قاد بلاده للفوز بلقب نسخة 1988.

وفعلت الهيئة الإفريقية الأمر ذاته مع المنتخب المصري الذي افتك ثلاث ألقاب متتالية سنوات 2006 و2008 و2010، ووجت الدعوة لحسام حسن الشاهد على تتويج مصر سنة 1998.

وبحسب بيان على الموقع الرسمي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” فإن قائمة قادة المنتخبات الإفريقية جاءت كالآتي:

1988: روجي ميلا (الكاميرون)

1992: غادجي سيلي (كوت ديفوار)

1994: كانو نوانكو (نيجيريا)

1996: نيل توفي (جنوب إفريقيا) ولوكاس راديبي (جنوب إفريقيا)

1998: حسام حسن (مصر)

2004: رياض بوعزيزي (تونس)

2012: كريستوفر كاتونغو (زامبيا)

2013: جوزيف يوبو (نيجيريا)

2017: بنيامين موكاندجو (الكاميرون)

ضيف خاص: عبيدي بيلي (غانا)