جوائز “الكاف” تفضح ممارسات لقجع “الدنيئة” ضد

جوائز “الكاف” تفضح ممارسات لقجع “الدنيئة” ضد

احتضنت مدينة مراكش المغربية، ليلة أمس، حفل توزيع جوائز الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، وسط غياب بارز للجزائريين الذين قاطعوا الحفل.

وشهد الحفل فضائح بالجملة بعد هيمنة المغرب على الجوائز التي تمنحها هيئة “كاف”، وحصده لجوائز أفضل مدرب وأفضل منتخب وأفضل حارس مرمى.

كما حصد المغرب جائزتين في الفئات النسوية، حيث فازت اللاعبة المغربية فاطمة تاغناوت بجائزة أفضل لاعبة محلية، والمغربية نسرين الشاد بجائزة أفضل لاعبة واعدة في القارة.

إلى جانب ذلك شهدت التشكيلة المثالية لأفضل 11 لاعبا في القارة السمراء تواجد لاعبين من المنتخب المغربي في غياب بارز للاعبين الجزائريين.

وبالحديث عن التشكيلة المثالية، فقد شهد حادثة غريبة فضحت سيطرة فوزي لقجع على قرارات هيئة “كاف”، حيث غاب عنها ياسين بونو (الأفضل إفريقيا)، وتعويضه بالحارس الكاميروني آندري أونانا، مما يؤكد أحقيته بجائزة أفضل حارس مرمى.

2️⃣✖ ????????
1️⃣✖ ????????
1️⃣✖ ????????
2️⃣✖ ????????
2️⃣✖ ????????
1️⃣✖ ????????
2️⃣✖ ????????

Here are this year s BEST XI (MEN)! ????#CAFAwards2023 | @FIFPRO | @FIFProAfricapic.twitter.com/Ri8Es57ehE

— CAF (@CAF_Online) December 11, 2023

وبهذا أكد فوزي لقجع مرة أخرى “اختطافه” لأكبر هيئة كروية في القارة الإفريقية، حيث لم يكتفِ بتنظيم حفل توزيع الجوائز في بلاده للمرة الثانية على التوالي، بل تعدى ذلك بمنح أغلب الجوائز لأبناء بلده.

كما أظهر رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، حقده على كل ما هو جزائري، بعد إقصاء الرياضيين الجزائريين من المنافسة على جوائز “كاف” لهذه السنة.

ولعل غياب الدولي الجزائري رياض محرز عن المنافسة على جائزة أحسن لاعب في القارة، كان القطرة التي أفاضت الكأس، وكشفت عن مؤامرة حيكت ضد الجزائر داخل أروقة “كاف”.

علماً أن رياض محرز توج بثلاثية تاريخية مع ناديه السابق مانشيستر سيتي، مقارنه بالمرشحين الثلاثة الذين تنافسوا على الجائزة ليلة أمس وفاز بها النيجيري فيكتور أوسيمين.