صحيفة بريطانية: محرز في قلب فضيحة جنسية

صحيفة بريطانية: محرز في قلب فضيحة جنسية

فجرت عارضة أزياء تدعى ألي روز فضيحة جديدة ورد فيها اسم قائد المنتخب الجزائري رياض محرز النجم السابق لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي.

وكشفت روز في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الفرنسي بينيامين ميندي، ظهير أيسر لوريان الفرنسي الحالي ومانشستر سيتي الإنجليزي السابق، دعاها قبل سنتين إلى إحدى الحفلات للتعرف عليها.

وذكرت عارضة الأزياء (23 عاما)، أن الحفلة كانت داخل منزل الجزائري رياض محرز، زميل ميندي في مانشستر سيتي وقتها، بمناسبة “العيد”، وأنها لم تكن على علم بذلك.

وقالت روز لبودكاست Reality Check: “ليس لدي أي فكرة عن المنزل الذي أتوجه إليه، لقد دخلت، وعائلته بأكملها هناك، وميندي هناك وجميعهم في حالة سكر”.

وزعمت أن الظهير الفرنسي، الذي استفاد مؤخرا من البراءة في جميع قضايا الاغتصاب المتهم فيها، مارس معها “علاقة جنسية”، في مرحاض منزل رياض محرز، خلال الحفل.

وقالت “في النهاية أخذني ميندي بعيدًا وبدأ في التحدث معي وقلت له: “مرحبًا، من الجيد أن أتحدث إليك أخيرًا”.

وتابعت “إنه (تقصد ميندي) يقول “أنا آسف حقًا لأن هذا هو الوضع”، وأنا أقول “ألم تكن تعلم أنك ستكون في هذه الحفلة قبل أن تدعوني في هذا التاريخ.”

وادّعت ألي روز أن ميندي أخذها إلى المرحاض في منزل محرز، ومارس معها الجنس.

وفي أكتوبر 2021، فنّد الدولي الجزائري ما تم تداوله بشأن إمكانية استدعائه كشاهد في قضية الاعتداء الجنسي، التي كان بطلها صديقه بينيامين ميندي، الموجود وقتها في الحبس الاحتياطي.

وبرزت هذه القصة في وقت عصيب يمر به رياض محرز بعد انتقادات لاذعة تعرض لها عقب الإقصاء المخيب للمنتخب الجزائري من الدور الأول لبطولة كأس أمم إفريقيا 2023.