بلمهدي: المجتمع الجزائري متمسك بمرجعيته الدينية

بلمهدي: المجتمع الجزائري متمسك بمرجعيته الدينية

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، اليوم الخميس، أن الشعب الجزائري متمسك بمرجعيته الدينية المتسمة بالوسطية والاعتدال.

وفي رده على أسئلة نواب المجلس الشعبي الوطني أوضح الوزير أن “المجتمع الجزائري “متمسك بمرجعيته الدينية، بالرغم من كل المحاولات التي قام بها الاستعمار الفرنسي لطمسها”.

وحسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية، شدد الوزير على “أهمية تعزيز حماية المرجعية الدينية الوطنية، باعتبارها الضامن الأساسي لوحدة الأمة وتماسكها.

مؤكدا في السياق ذاته، على ضرورة العمل من أجل “تعزيز حماية المرجعية الدينية الوطنية المتسمة بالوسطية والاعتدال، باعتبارها الضامن الأساسي لوحدة الأمة وتماسكها” وذلك وفقاً لما ينص عليه دستور 2020.

وكان بلمهدي قد أكد في وقت سابق أن “مرجعيتنا الدينية المبنية على ثقافة الوسطية والاعتدال، والمستلهمة من رسالة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، سمحت لبلادنا بحماية نفسها من الفتنة وتقوية وحدة الأمة”.

كما أكد وزير الشؤون الدينية، على أهمية دور الإمام في نقل مبادئ الشريعة الإسلامية والقرآن الكريم وفق مرجعيتنا الدينية.

مضيفاً، أن الجزائر تعمل على تعزيز قيم إسلام متسامح، في إطار المذهب المالكي السني الذي يرتكز على الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش مع مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية.

مشدداً في الوقت ذاته، على أن أن مسؤولية الأئمة في نقل الرسالة القرآنية هي قبل كل شيء مسؤولية أخلاقية ودينية ثابتة، خاصة فيما يتعلق بترسيخ أسس المرجعية الدينية وتعزيز الهوية الوطنية.

بلال شبيلي