بدء إجراءات التكفل بالطلبة الفلسطينيين في

بدء إجراءات التكفل بالطلبة الفلسطينيين في

بدأت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي،في اتخاذ الإجراءات المناسبة المتعلقة بالتكفل بالطلبة الفلسطينيين في الجزائر.

وأعلن وزير القطاع، كمال بداري، في تصريح للتلفزيون الجزائري عن صب منحة مالية مُعتبرة للطلبة الفلسطينيين.

جاء ذلك بعد توجيه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، بدراسة وضع الطلبة الفلسطينيين في الجزائر بهدف التكفل بهم فورا عقب انقطاع الاتصالات بينهم وبين ذويهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي أكتوبر الماضي، حلّ بالجزائر، طلبة فلسطينيون لمزاولة دراستهم في مختلف المؤسّسات الجامعية الجزائرية، في إطار مبادرة “أدرس بالجزائر” التي أطلقتها السلطات الجزائرية.

وأكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، في وقت سابق، أن الجزائر ستبقى وفية لمبادئها المنادية بالحرص على مضاعفة الجهود لحماية الشعب الفلسطيني من الانتهاكات التي تطاله، ودعمها للمبادرات الصادقة الجادة التي تهدف إلى إحلال السلام في الشرق الأوسط.

وقال الرئيس عبد المجيد تبون، إن العلاقات بين الجزائر وفلسطين أكبر بكثير من أن يتمَّ وصفُها لِما تُجسّدُه من قيمٍ مثلى ومشتركة في النضال والتضحية والتحرر، ولـِما تحمله من أواصرِ الترابط والتعاضد بين البلدين والشعبين الشقيقين في كل الظروف وعَبرَ كلِّ الأزمنة”.

وشدد على أن احتضان الجزائر حكومة وشعبا للقضية الفلسطينية “المقدسة”، والدفاع عنها في المحافل الدولية والإقليمية، يشكل مسألةَ وفاء.

وقدّم الهلال الأحمر الجزائري، قبل شهر، مساعدات إنسانية للطلبة الفلسطينيين في الجزائر، بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وتمثلت المساعدات في وسائل الاتصال من شرائح وأرصدة لتمكين الطلبة من التواصل مع عائلاتهم في هذا الظرف الصعب الذي يعيشه الشعب الفلسطيني.

محمد لعلامة

كاتب صحفي وأستاذ بكلية علوم الإعلام بجامعة الجزائر، عمل سابقا مذيعاً تلفزيونياً للأخبار الرياضية بقناة دزاير الجزائرية، ثم انضم إلى موقع أوراس