في عزّ الأزمة مع باماكو.. الجامعات الجزائرية

في عزّ الأزمة مع باماكو.. الجامعات الجزائرية

أعلنت مديرية الخدمات الجامعية شرق، وصول 50 طالب أجنبي لمزاولة دراستهم في الجامعات الجزائرية، من بينهم طلبة من دولة مالي.

واستقبلت مديرية الخدمات الجامعية الجزائر شرق، بمطار هواري بومدين الدولي 50 طالبا من بينهم 18 طالبة من دولة مالي الشقيقة، كان قد تم تسجيلهم بمختلف الجامعات الجزائرية.

وتمّت مرافقة الطلبة من طرف المديرية من أجل استكمال الإجراءات على مستوى المطار.

وطلب ممثلو سفارة مالي بالجزائر التنقل الى المحطة البرية مباشرة للتوجه للولايات المعنية بتخصصاتهم الدراسية.

يذكر أن الجزائر فعّلت ما يُعرف بالدبلوماسية العلمية لاستقطاب الطلبة من مختلف أنحاء العالم لاسيما من إفريقيا، من أجل تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية مع دول العالم.

واستحدثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وسم “أدرس بالجزائر study in Algeria”، من أجل تشجيع الجامعات على استقطاب الطلبة الدوليين.

وكشف ممثل الندوة الجامعية لجامعات الشرق، البروفيسور رشيد حمدي، أن هناك مساعٍ لجعل الجزائر أول بلد مغاربي في استقطاب الطلبة الدوليين الأجانب.

وتأتي هذه المبادرة، تحقيقا لاستراتيجية القطاع الرامية إلى الانخراط في الدبلوماسية العلمية ما يساهم في التنمية الاقتصادية.

وقال رشيد حمدي، “إن هذا الملف يعد تحديا كبيرا بالنسبة للقطاع يستوجب العمل الجماعي والمكثف على مضمونه، لافتا الى أن الطلبة الأجانب يعتبرون سفراء لبلدانهم في الجزائر”.

وتأتي هذه المبادرة، في عزّ أزمة دبلوماسية وتوتر بين الجزائر وسلطة باماكو، ممثلة في المجلس العسكري.

وأعلنت باماكو، وقف العمل باتفاق السلام المنبثق عن مسار الجزائر والمُبرم سنة 2015.