جراء الحرب على غزة.. 1.8 مليون فلسطيني أصبحوا

جراء الحرب على غزة.. 1.8 مليون فلسطيني أصبحوا

منذ بداية الحرب على غزة والعائلات الفلسطينية تفقد منازلها وممتلكاتها بسبب الدمار الذي تخلفه آليات وأسلحة الكيان الصهيوني.

وفي الحديث عن حجم الدمار الذي خلفه الكيان الصهيوني، كشف وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني، محمد زيارة، أن التقدير المبدئي لحجم الدمار الواقع بقطاع غزة يوضح أن 1.8 مليون مواطن فلسطيني أصبحوا بلا مأوى ويبيتون في العراء، و40 بالمائة من المناطق الحضارية تم مسحها من الخريطة تماما.

ووفق جريدة “الشعب“، قال الوزير: “إن البنية التحتية في قطاع غزة تم تدميرها، كما تم تدمير عشرات الآلاف من العمارات السكنية”، وأشار المتحدث ذاته إلى أن حجم الدمار الذي خُلف لم يسبق له مثيل.

وأضاف محمد زيارة إلى أن دور العبادة الإسلامية والمسيحية هي الأخرى لم تسلم من يد الغاصب المُحتل، حيث تم استهداف معالم أثرية يصل عمرها إلى 1000 سنة.

يُذكر أن عدد الدول التي أعلنت وقف تمويلها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” إرتفع إلى 12 دولة بحجة أن 12 موظفا بها شاركوا في عملية طوفان الأقصى حسب المزاعم الإسرائيلية.

في هذا الصدد، قال زيارة، إن الهجمة التي تتعرض لها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” ليست جديدة، وقال إن التحريض على وقف التمويل أمر قديم لأن الوكالة الأممية تخدم الفلسطينيين واللاجئين خاصة في قطاع غزة.

واعتبر المسؤول، أن أي قطع لعمل وكالة “الأونروا” يعتبر عقابا جماعية لسكان غزة، مشيرا إلى أن هناك تواصل دائم من جانب السلطة الفلسطينية مع الدول الأخرى لوقف هذه المؤامرة.

وأوضح الوزير الفلسطيني، أن السلطة الفلسطينية تجري تواصلها مع الدول التي أعلنت وقف التمويل مؤقتا للأنوروا، كما أن هناك تواصل مع الدول الشقيقة والإسلامية بهدف الضغط، لكي لا توقف هذه الدول تمويلها للمنظمة الأممية.

وكان المفوض العام للأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” منظمة أونروا” فيليب لازاريني، قد شدد سابقا على أن الفلسطينيين في قطاع غزة “يواجهون أحلك فصل في تاريخهم منذ عام 1948” عقب تعرضهم للعدوان الصهيوني المتواصل منذ أكثر من شهرين

حصيلة الشهداء

تسببت إسرائيل في استشهاد آلاف الفلسطينيين منذ بدأ الحرب في السابع من أكتوبر، ودمرت آلاف المناطق في قطاع غزة.

وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، فقد ارتفعت حصيلة الشهداء إلى 26637 شهيدا، معظمهم من النساء والأطفال.

كما كشفت المصادر ذاتها أن عدد المصابين ارتفع إلى نحو 65387 مصابا، جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ولايزال أكثر من 8 آلاف مواطن فلسطيني في عداد المفقودين، وأشار المصدر إلى أن قوات الاحتلال تمنع طواقم الإسعاف الوصول إلى المفقودين.

شيماء لشهب