عرقاب يطمئن أوروبا بخصوص تصدير الطاقة

عرقاب يطمئن أوروبا بخصوص تصدير الطاقة

أكد وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، أن الجزائر تعد موردا آمنا و موثوقا للطاقة لأوروبا.

وأبرز محمد عرقاب خلال زيارة قادته إلى منطقة حاسي الرمل، أنه ليس جديدا على الجزائر أن تتبوأ مراكز عليا من حيث نسبة توريد الطاقة بما في ذلك الغاز للقارة الأوروبية.

ولفت عرقاب، إلى أن الجزائر من أهم الشركاء للقارة الأوروبية.

وعن الاستحقاقات المرتقبة، شدد وزير الطاقة على جهوزية الكاملة من أجل احتضان فعاليات المنتدى السابع لرؤساء الدول المصدرة للغاز.

وأوضح المتحدث، أن الحدث المرتقب جد هام لإبراز دور الغاز في الانتقال الطاقوي والتأكيد على أنه طاقة نظيفة وطاقة مساعدة على تطوير الطاقات المتجددة.

وعلى صعيد آخر، أشاد الوزير بمنطقة حاسي الرمل واصفا إياها بـ”مفخرة” إنتاج الغاز مبرزا أنها أكبر احتياطي غاز في القارة الإفريقية والرابعة عالميا.

وقال وزير الطاقة، إن الجزائر تسير بخطى ثابتة لتحقيق الأمن الطاقوي، لافتا إلى أنها تتحكم بالكامل في تسيير مصانع البوستينغ، كما “تُصنّع قطع الغيار الأساسية بالكامل محليا”.

وأضاف: “هذا دليل على النجاح”.

من جهته، أوضح مدير البحث بالمعهد الجزائري للبترول لسوناطراك، الدكتور محمد خوجة، أنّ الجزائر مرشّحة لكي تصبح رابطاً استراتيجياً في المستقبل بين الغاز المنتج في إفريقيا وأوروبا.

وكشف خوجة، أنّ “سوناطراك تصدّر حالياً الغاز لأوروبا عن طريق شبكة من الأنابيب تقدّر بـ 23 ألف كيلومتر وتمتدّ من الجزائر إلى أوروبا مروراً عبر تونس، ومنها نحو إيطاليا واسبانيا، ومنها إلى دول شرق أوروبا وهو ما يعطي أفضلية أكبر للجزائر في هذه المرحلة”.

أميرة خاتو

متحصّلة على ماستر في علوم الإعلام والاتصال من جامعة الجزائر 3، صحفية مهتمة بالشأن السياسي والاقتصادي، وصانعة محتوى رقمي هادف