موقف محرج لبلماضي في المطار قبل مغادرته الجزائر

موقف محرج لبلماضي في المطار قبل مغادرته الجزائر

تعرّض الناخب الوطني جمال بلماضي لموقف محرج وغير متوقع في مطار هواري بومدين قبل مغادرته الجزائر صوب العاصمة القطرية الدوحة.

وغادر الناخب الوطني السابق جمال بلماضي أرض الوطن بعد فشل المفاوضات بينه وبين رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم وليد صادي.

وكشفت مصادر مقربة لمنصة “أوراس” أن الناخب الوطني السابق جمال بلماضي خرج مباشرة من مركز تحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى نحو مطار هواري بومدين على متن سيارة خاصة.

وذكرت المصادر ذاتها أن جمال بلماضي لم يود الحديث عن مستقبله مع المنتخب الجزائري وهو يتجه نحو مغادرة أرض الوطن.

وأكد المصدر ذاته بأنه عندما يهمّ بلماضي بالخروج من السيارة اتجهت نحوه إحدى الفتيات وطلبت منه ألا يرحل، قبل أن تنهمر الدموع من عينيها.

ولم يكن بلماضي ينتظر هذا الموقف غير المتوقع، حيث بقي صامتا ولم يشأ الإدلاء بأي تصريح قبل أن يغادر نحو المطار.

وسافر بلماضي يوم الإثنين الماضي نحو العاصمة القطرية الدوحة، أين يقيم رفقة عائلته منذ سنوات.

وعلمت مصادر “أوراس” أن الطائرة التي كان على متنها جمال بلماضي تأخرت بحوالي ساعتين عن موعدها المحدد لمدة تقارب ساعتين.

وأعلنت الاتحاد الجزائري لكرة القدم عبر موقعه الرسمي أنه قامت بطي صفحة الناخب الوطني جمال بلماضي بشكل نهائي.

وأكد المصدر ذاته بأنه الهيئة الكروية الجزائرية تخطط الآن لتحدّ جديد مع مدرب جديد وطاقم فني جديد سيتم تعيينه قريبا.