الجزائر تنضمّ للجنة الأمم المتحدة لبناء السلام

الجزائر تنضمّ للجنة الأمم المتحدة لبناء السلام

اختيرت الجزائر من بين الأعضاء الأفارقة الثلاث في مجلس الأمن للانضمام بصفتها عضوا غير دائم إلى لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام، لعهدة مدتها سنة.

وستُمثّل الجزائر، القارة الإفريقية في الهيئة الاستشارية ذاتها.

وأعرب الوفد الجزائري، بمجلس الأمن، خلال الاجتماع الأول العلني للجنة السلام، لسنة 2024، عن التزامه بالسعي بشكل بنّاء في عمل الجنة ذاتها.

وأشار الوفد الجزائري، إلى أهمية مبادئ التحكم في زمام الأمور على المستوى الوطني والشمولية في مسارات بناء السلام.

واستعرض الدبلوماسيون الجزائريون باللجنة، الأولويات الرئيسية للجزائر خلال عهدتها، على رأسها تحسين طرق عمل اللجنة وتعزيز شراكة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي من أجل بناء السلام وترقية مشاركة المرأة في عمليات بناء السلام.

في السياق، ذكّر الوفد الجزائري باعتماد الجزائر سنة 2023 لمخطط العمل الوطني من أجل المرأة والسلام والأمن تنفيذا للائحة مجلس الأمن الأممي.

للإشارة تضمّ لجنة السلام، 31 عضوا، يرتكز عملها الأساسي على دعم جهود السلام في الدول التي تعاني من النزاعات.

وبالحديث عن أولويات الجزائر في مجلس الأمن، اختارت الأخيرة شعار “معا لإعلاء مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة من أجل تحقيق مستقبل أفضل للجميع”، عنوانا لترشيحها.

وكشف وزير الخارجية أحمد عطاف، أن أولويات الجزائر في مجلس الأمن تتلخص في النقاط التالية:

  • العمل على تعزيز التسوية السلمية للأزمات
  • توطيد الشراكات ودعم دور المنظمات الإقليمية
  • تعزيز مكانة المرأة والشباب في مسارات السلم
  • إضفاء زخم أكبر على الحرب الدولية ضد الإرهاب.