الجزائر توزّع مشروع قرار جديد على مجلس الأمن

الجزائر توزّع مشروع قرار جديد على مجلس الأمن

تواصل الجزائر تحركاتها داخل مجلس الأمن الدولي من أجل نصرة الفلسطينيين.

ووزعت الجزائر مشروع قرار على مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية بغزة، وفقا لما أفادت به قناة “الجزيرة”.

ويشدد مشروع القرار الجزائري على رفض التهجير القسري للمدنيين الفلسطينيين ويطالب بوقف كافة الانتهاكات.

كما جدد مشروع القرار الدعوة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل كامل وسريع وآمن دون عوائق إلى القطاع.

وأمس الأربعاء، صوّت أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإجماع على مشروع بيان صحفي طرحته البعثة الدائمة للجزائر، يشدّد على الحاجة الملحة لتدفق المساعدات إلى غزة.

ويحثّ البيان الذي بادرت به الجزائر، جميع الأطراف على التعامل مع كبيرة المنسقين الأمميين للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة وتسهيل تنفيذ ولايتها على النحو المبين في القرار 2720.

وساهمت مساعي الجزائر الحثيثة في حث أعضاء المجلس على التصويت لصالح البيان.

وقبلها بأيام، وافق المجلس الأممي ذاته بالإجماع، على مقترح الجزائر بوقف التهجير القسري للشعب الفلسطيني.

ودعا السفير الجزائري لدى الأمم المتحدة عمار بن جامع، إلى توحيد المواقف لرفض تهجير الفلسطينيين، لاسيما المجتمع الدولي ومجلس الأمن، والتحدث بصوت واحد وقوي لرفض الأمر.

وأضاف أن أحدا في قاعة مجلس الأمن لا يمكن أن يبقى صامتا أمام مشاريع تهجير الفلسطينيين، معتبرا أن ر “الصمت تواطؤ”.

كما جدد الدبلوماسي الجزائري، المطالبة بالوقف العاجل والدائم لإطلاق النار في غزة.

وأكد بن جامع دعم الجزائر الثابت للشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.