الجزائر تدافع عن سيادة وأمن سوريا والعراق ضدّ

الجزائر تدافع عن سيادة وأمن سوريا والعراق ضدّ

دعت الجزائر إلى ضبط النفس وتفادي التصعيد في منطقة الشرق الأوسط.

وجاء ذلك على لسان مندوب الجزائر في مجلس الأمن السفير عمار بن جامع الذي أكد أن منطقة الشرق الأوسط على وشك الانهيار.

وشدد السفير عمار بن جامع في كلمته على ضرورة وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقال بن جامع، خلال الجلسة المخصصة لمناقشة الضربات الأمريكية في سوريا والعراق، إن الجزائر تدعم سيادة وسلامة أراضي وأمن سوريا والعراق.

وتابع: “كما نحذّر من اتساع رقعة النزاع في المنطقة”.

وأبرز السفير الجزائري، أن الضربات الجوية الأخيرة التي استهدفت سوريا والعراق قد تفاقم الوضع الهش في الشرق الأوسط وتقد تؤدي إلى تصعيد إضافي. وأضاف: “الجزائر تؤمن إيمانًا راسخا أن القوة لم ولن تكون أبدًا أساس السلام والاستقرار”.

وبدل ذلك، دعا بن جامع إلى الحوار والعمل المشترك من أجل سدّ الفجوات وحلّ الخلافات وتعزيز الازدهار المشترك.

في السياق، شدّد الدبلوماسي الجزائري على ضرورة معالجة شاملة للأسباب الجذرية لانعدام الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وطالب المتحدث، بالاستثمار في حلول طويلة الأمد من شأنها ردع أي تصعيد في المنطقة، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية هي حجر الأساس.

وذكّر بن جامع، مجلس الأمن أن الجزائر طالما دقّت ناقوس الخطر بخصوص اتساع رقعة النزاع في الشرق الأوسط وهو “ما أصبح واقعا”.

وتعمل الدبلوماسية الجزائرية، من منصبها في مجلس الأمن على الدفاع عن قضايا الدول الإفريقية والعربية.