الجزائر تستحوذ على أكبر الصفقات النفطية مطلع

الجزائر تستحوذ على أكبر الصفقات النفطية مطلع

سلّطت منصة “الطاقة” المتخصصة الضوء على 5 أكبر صفقات نفطية تمّ إبرامها بداية سنة 2024.

وتصدّرت الجزائر القائمة بأهم صفقتين في قطاع النفط عاميا.

وتتعلق الصفقة الأولى بعودة الشركة الوطنية “سوناطراك” إلى ليبيا.

وصنّف التقرير ذاته الصفقة الجزائرية الليبية كأهم وأكبر صفقة نفطية في يناير 2024.

وعادت “سونطراك” بموجب اتفاقية جديدة لمزاولة نشاطها في دولة ليبيا الشقيقة.

وتنص مذكرة التفاهم التي تم إبرامها بين “سونطراك” ونظيرتها الليبية على استمرار مذكرة التفاهم عامين إضافيين، وتوسيع مجالات التعاون الفنية في صناعة النفط والغاز، والطاقات البديلة والتدريب وتبادل الخبرات.

وحلّت الصفقة المرتقبة بين وزارة الطاقة الجزائرية و”إكسون موبيل” في المركز الثاني.

وتهدف الاتفاقية المرتقبة، إلى زيادة إنتاج النفط في الجزائر عن طريق تعزيز فرص الشراكة والاستثمار، وتطوير المشاورات بين “سوناطراك” و”إكسون موبيل”.

وحلّ مشروع شركة سابك السعودية في الصين المتعلق بالاستثمار في مشروع إنشاء مجمع ضخم للبتروكيماويات في منطقة فوجيان في الصين، في المركز الثالث.

في حين جاءت صفقة استحواذ الإكوادور على خط أنابيب النفط “أو سي بي” في المركز الرابع.

وشكّل توسع أنشطة التنقيب بسلطنة عمان، خامس أكبر صفقة نفطية لشهر يناير 2024.

وتُعتبر الجزائر فاعلا أساسيا في سوق الطاقة العالمي لاسيما فيما يتعلق بإمدادات الغاز.

وتوقع مراقبون أن تُؤدي الجزائر دورا هاما، مستقبلا فيما يتعلق بالطاقات المتجددة والطاقات النظيفة، على غرار الهيدروجين الأخضر والطاقات الشمسية وغيرها.

أميرة خاتو

متحصّلة على ماستر في علوم الإعلام والاتصال من جامعة الجزائر 3، صحفية مهتمة بالشأن السياسي والاقتصادي، وصانعة محتوى رقمي هادف