بعد إقصاء المنتخب الوطني من الـ “كان”.. ما

بعد إقصاء المنتخب الوطني من الـ “كان”.. ما

شكّل إقصاء المنتخب الوطني من الـ “كان” للمرّة الثانية على التوالي، صدمة قوية للجماهير الجزائرية وخيبة أمل كبيرة بعد أن كان العديد من الجزائريين متفائلين بالعبور إلى الدور الثاني، وهو الأمر الذي دفع إلى توجيه أصابع الاتهام إلى الناخب الوطني بالدرجة الأولى والحديث عن استقالة بلماضي وكذا انتقاد مستوى اللاعبين من جهة أخرى.

وعقب الإقصاء المخيّب تساءل العديد من الجزائريين حول ما إذا كان بلماضي سيقدّم استقالته وينسحب من إدارة العارضة الفنية لـ “الخضر” بعد 5 سنوات كاملة، غير أنّ المدرّب لم يقدّم إجابة حاسمة في هذا الشأن.

وخلال الندوة الصحفية التي جاءت بعد نهاية مباراة الجزائر وموريتانيا، رفض الناخب الوطني الإجابة أو التوضيح حول موضوع استقالته من عدمها، وأكد أنّه سيتحدّث عن مستقبله مع المنتخب الوطني بعد العودة إلى الجزائر.

من جهتها، كشفت كلّ من موقع “أونز مونديال” الفرنسي و”أر أم سي”، أنّ بلماضي أعلن استقالته للاعبين في غرف تبديل الملابس، وأوضح لهم كل تفاصيل الأمر، كما أنّه تحدّث مع كلّ اللاعبين واحدا بواحد، أبرزهم القائد رياض محرز الذي لقي انتقادات واسعة منذ انطلاق الـ “كان”.

وبالحديث عن استقالة بلماضي، كشف مصدر مقرب من “فاف” لموقع صحيفة “الشعب”، أن المدرّب أخبر الرئيس وليد صادي بعدم مواصلة العمل، بعد الإقصاء من الدور الأول لكأس إفريقيا.

في هذا السياق، وخلال الندوة الصحفية قال الناخب الوطني إنّه يتحمّل مسؤولية الإقصاء الثاني مشيرا إلى وجود أخطاء تحكيمية، على رأسها عدم لجوء الحكم الرئيسي لتقنية “الفار” عند تسجيل أخطاء لصالح اللاعبين الجزائريين.

وتأسّف المدرّب عن الإقصاء المبكّر، كما ظهر في فيديو وهو يعتذر من المشجّعين الجزائريين الذين كانوا حاضرين في ملعب “السلام” بمدينة بواكي، بعد نهاية المباراة، مؤكدا أنّه واللاعبين قدّموا أقصى ما لديهم.

إيمان مراح