بعد خيبة “كان” كوت ديفوار.. المنتخب الوطني

بعد خيبة “كان” كوت ديفوار.. المنتخب الوطني

تراجع المنتخب الوطني لكرة القدم، بـ 13 مركزاً في الترتيب العالمي، عقب الاقصاء من نهائيات كأس أمم إفريقيا الأخيرة في كوت ديفوار من الدور الأول.

واحتل “الخضر” المركز الـ 43 عالمياً في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” الجديد، الذي سيصدر يوم 14 فيفري الجاري.

وسجل المنتخب الوطني تراجعًا كبيراً حيث قفز من المرتبة 30 عالمياً إلى المركز 43، محققًا تراجعاً بـ 13 مركزاً في التصنيف الجديد.

وأصبح رفقاء الدولي الجزائري رياض محرز في المرتبة السابعة إفريقياً خلف كل من منتخبات المغرب والسنغال ونيجيريا ومصر وكوت ديفوار وتونس.

كما تراجع المنتخب الوطني للمركز الخامس في ترتيب المنتخبات العربية، في التصنيف الجديد الذي سيصدر في قادم الأيام.

وحسب موقع فوتبال رانكينغ المختص في تصنيف المنتخبات، فإن رصيد المنتخب الوطني الجديد، سيكون 1481.29، بعدما كان في التصنيف السابق 1520.26، أي بخسارة 38.97 نقطة.

وبصم “الخضر” على مشاركة مخيبة في كأس أمم إفريقيا، التي اختتمت أمس الأحد، بتتويج البلد المضيف كوت ديفوار، بخروجهم من دور المجموعات بتعادلين وهزيمة أمام منتخب موريتانيا.

ولا تزال تبعات الإقصاء من الدور الأول لـ “كان” كوت ديفوار تخيم على المنتخب الوطني، حيث دخل في العديد من المشاكل أبرزها فك الارتباط بالناخب الوطني جمال بلماضي والذي أخذ أبعاد أخرى.

ويواصل الاتحاد الجزائري لكرة القدم رحلة البحث عن مدرب جديد للمنتخب الوطني، في وقت يواصل بلماضي تمسكه بنيل كامل مستحقاته المتبقية في عقده إلى غاية 2026.