بعد تمسّك الجزائر بالحلم المغاربي.. اتحاد

بعد تمسّك الجزائر بالحلم المغاربي.. اتحاد

بعد أن شدّدت الجزائر على رغبتها في مواصلة بناء حلم المغرب العربي، دعت الأمانة العامة لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي، إلى عقد جلسة طارئة للتشاور السياسي.

ويأتي هذا التشاور، “عبر آلياته المنصوص عليها في المادتين 7 و8 من المعاهدة التأسيسية لاتحاد للتداول، وفق بيان للأمانة العامة.

وتُعقد هذه الجلسة، وفق المصدر ذاته، “لإعادة بعث روح الوحدة المغاربية في ثوب جديد ممهور بأولوية المصالح العليا لشعوب المنطقة”.

للإشارة، فإنّ الأمانة العامة لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي، اطّلعت بارتياح وإطمئنان كبيرين على تأكيد وتجديد الجزائر لموقفها الراسخ تجاه بناء الصرح المغاربي المنشود.

وهذا كمشروع حضاري استراتيجي واعد، يأتي في كنف التعاون والتآزر والشراكات المتوازية القائمة على مقاربات جديدة بروح الفريق الواحد بعيدا عن الآفاق الضيقة، والمكبلات والمعيقات البيروقراطية المرهقة وفواعلها، حسب البيان.

في هذا السياق، أبرزت الأمانة العامة التحديات والرهانات القائمة والتي هي “في أمسّ الحاجة لبلورة معالم استراتيجية جديدة بنّاءة للعمل المغاربي الاندماجي”.

وتشمل هذه الصعوبات العديد من المجالات، “لاسيما مشارب حقول التعليم والبحث العلمي واقتصاد المعرفة والتجارة البينية والأمن بمختلف مظاهره وتمتين العلاقات الإنسانية بين أبناء الفضاء المغاربي الأرحب”، وفق المصدر السابق.

يذكر، وزير الخارجية أحمد عطاف، كان قد أكد فيلا وقت سابق أنّ الجزائر مازالت متمسّكة بالحلم المغاربي، لافتا إلى أنّ الجزائر تميل إلى إيجاد حلّ للخلافات مع الجارة الغربية.

وأبرز المسؤول ذاته، أنّ حلم المغرب العربي “لا يمكن أن يُقضى عليه”، مشدّدا على أن دور الجزائر يقع على تهيئة الأرضية.

إيمان مراح