سياسية مغربية تكشف توظيف ذباب إلكتروني صهيوني

سياسية مغربية تكشف توظيف ذباب إلكتروني صهيوني

كشفت الأمينة العام للحزب الاشتراكي الموحد المغربي، نبيلة منيب، وجود ذباب إلكتروني صهيوني، يعمل على توتير العلاقات بين الجزائر والمغرب.

وأوضحت منيب، أن الذباب الصهيوني، يعرف اللغة العربية جيدا ويتحدث بالجزائرية وكذا بالمغربية لكي يعمل على نشوب حرب بين الطرفين.

وأكدت الزعيمة السياسية المغربية، في تصريح للإعلام المغربي، أن “إسرائيل” لها مصلحة في نشوب التوتر والحرب بين الجزائر والمغرب.

وناشدت المتحدثة، الشعب المغربي بأن لا يتورط في سبّ الجزائريين.

وأشارت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحّد، إلى الشعبين الجزائري والمغربي لا مصلحة له في الحرب.

وتابعت: “نحن لا نريد الحرب بل نريد ثورة تصحيحية لبناء المغرب الكبير، الذي تلعب فيه الجزائر والمغرب دورا أساسيا، مع ضمّ تونس وليبيا وموريتانيا”.

وشدّدت على ضرورة بناء جبهة قوية تتفاوض مع العالم بأسره وليس مع أوروبا فقط.

ودعت منيب إلى توحد الجزائريين والمغربيين ضدّ التخلف والتبعية.

وفي وقت سابق، كشف تحقيق نشرته منصة “إيكاد” المتخصصة، تورط المغرب بدعم ذباب إلكتروني يهاجم بشراسة عبر منصات التواصل، الجزائريين والمقاومة الفلسطينية ويزرع الفتن بين الشعوب العربية ويشوه صورتها لصالح الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد التحقيق أنه مع ظهور اللجان الإلكترونية المغربية، بدأت العنصرية تجاه الجزائريين تطغى على النقاش، وبدأ الحديث عن التقارب المغربي الإسرائيلي بالسيطرة على ساحات النقاش الرقمية.

وقطعت الجزائر، علاقاتها الدبلوماسية مع الجارة الغربية، منتصف سنة 2021، بسبب التحرشات المغربية بالجزائر وسيادتها.